محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجلا شرطة في موقف لسيارات الأجرة بوسط القاهرة لضبط الأمن بعد رفع أسعار المحروقات في صورة التقطت يوم 29 يونيو حزيران 2017. تصوير: محمد عبد الغني - رويترز.

(reuters_tickers)

القاهرة (رويترز) - قالت وزارة الداخلية المصرية يوم الأحد إن الشرطة ألقت القبض على سبعة أشخاص وصفتهم بأنهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة حاولوا استغلال زيادة أسعار الوقود التي أعلنت يوم الخميس في إثارة الرأي العام.

وقد أثار قرار الحكومة يوم الخميس الماضي رفع أسعار الوقود بنسب تصل إلى 100 بالمئة مشاعر غضب وسخط عارم في الشارع المصري. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للاحتجاج العلني على زيادة أسعار الوقود بإيقاف السيارات في الشوارع.

وقالت الوزارة في بيان بصفحتها على فيسبوك "توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اضطلاع قيادات (جماعة الإخوان) مؤخرا بتكليف عناصرها بالمحافظات باستغلال الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد والتنسيق مع مختلف الكيانات المناهضة (للحكومة) لمحاولة افتعال العديد من الأزمات بالقطاعات العمالية والجماهيرية".

وأضاف البيان أن قوات الأمن ألقت القبض عليهم بعد أن أفادت المعلومات "باعتزام بعض مسؤولي الجماعة الإرهابية عقد لقاء تنظيمي" في قرية دميانة بمحافظة الدقهلية في دلتا النيل "لتفعيل التكليفات المشار إليها وإعداد الخطط الكفيلة لاستغلال الأزمات الحالية، خاصةً المتعلقة بزيادة أسعار المحروقات لتأليب الرأى العام".

وتابع البيان أن الشرطة ألقت القبض على سبعة رجال وأحالتهم إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق معهم وأنها عثرت بحوزتهم على عدد من أجهزة الكمبيوتر وبعض الأوراق التنظيمية.

وجاءت أحدث زيادة في أسعار الوقود في إطار برنامج للإصلاح الاقتصادي تطبقه الحكومة ضمن اتفاق مع صندوق النقد الدولي.

ويشكو مصريون من بين ملايين يعيشون تحت خط الفقر من إنهم قد لا يجدون قوت يومهم بعد زيادة أسعار الوقود للمرة الثانية خلال ثمانية شهور.

(تغطية صحفية للنشرة العربية محمد عبد اللاه وأحمد طلبة - تحرير نادية الجويلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز