محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من أرشيف رويترز للرئيس السوري بشار الأسد خلال مقابلة في دمشق في صورة وزعتها الوكالة العربية السورية للأنباء. (ملحوظة: حصلت رويترز على هذه الصورة من الوكالة العربية السورية للأنباء. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط. لم تستطع رويترز التأكد على نحو مستقل من مصداقية أو محتوى الصورة.)

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - نقلت وكالة الأنباء الفرنسية يوم الخميس عن الرئيس السوري بشار الأسد قوله إن الهجوم المزعوم بالغاز السام في محافظة إدلب والذي ألقيت مسؤوليته على حكومته "مفبرك مئة بالمئة" وإنه استغل لتبرير الضربة الجوية الأمريكية.

ونقلت الوكالة عن الأسد قوله في مقابلة إن الجيش السوري سلم كل أسلحته الكيماوية في عام 2013 بعد اتفاق أبرم في ذلك الوقت ولم يستخدم أسلحة كيماوية بأي حال.

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها إن الجيش السوري هو الذي نفذ الهجوم وهو ما نفته سوريا.

وتسبب الهجوم الذي وقع يوم الرابع من أبريل نيسان في قتل العشرات من المدنيين ودفع الولايات المتحدة لشن هجوم بصواريخ كروز على قاعدة جوية سورية في أول هجوم أمريكي مباشر على حكومة دمشق في الحرب المستعرة منذ ستة أعوام.

وقال الأسد إن سوريا لن تسمح إلا بتحقيق نزيه في هجوم الغاز السام. واستخدمت روسيا حليف الأسد حق النقض (الفيتو) يوم الأربعاء لمنع صدور قرار بمجلس الأمن الدولي يدين الهجوم ويجبر الحكومة السورية على التعاون مع المحققين.

وقالت روسيا إن الغاز كان جزءا من مخزون كيماوي لدى مسلحي المعارضة. ونفت المعارضة الزعم الروسي.

وكان هذا الهجوم هو الأشد فتكا من نوعه منذ هجوم مماثل بغاز السارين أودى بحياة المئات من الأشخاص في حي خاضع لسيطرة المعارضة قرب دمشق عام 2013 ودفع حينها الولايات المتحدة للتهديد بشن عمل عسكري.

وقال الوفد البريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يوم الخميس إن عينات أخذت من موقع الهجوم الكيماوي في سوريا الأسبوع الماضي أثبتت وجود غاز السارين.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز