محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قال مسؤولون في منظمات إغاثة وسكان محليون يوم الخميس إن أمطارا موسمية غزيرة بدأت بالهطول على الصومال فيما يخفف خطر انزلاق البلاد التي ضربها الجفاف إلى المجاعة.

وحذرت الأمم المتحدة من أن يؤدي الصراع والجفاف إلى مجاعة واسعة النطاق في غياب المساعدات الغذائية في كل من الصومال وجنوب السودان ونيجيريا واليمن.

ويوم الثلاثاء، قالت الأمم المتحدة إن 1.4 مليون طفل صومالي سيصابون بسوء تغذية حاد هذا العام. لكنها لم توضح إلى أي حد قد تخفف الأمطار من حدة الأزمة الإنسانية وما إذا كان لها أي تأثير إيجابي على الإطلاق.

وبدأ هطول الأمطار على أجزاء من البلاد في الأسبوع الثاني من أبريل نيسان. لكن بحلول الأسبوع الماضي كانت قد امتدت إلى أغلب المناطق.

وتسمح الأمطار بزراعة المحاصيل كما تنبت العشب لعلف المواشي التي تمثل مورد عيش أساسيا لعائلات البدو الصومالية.

لكن الجفاف الطويل تسبب في أضرار كبيرة لقطعان الماشية وأجبر الكثير من المزارعين على البحث عن المساعدات في المدن.

وفي الوقت نفسه تجلب الأمطار البرد وتنشر الأمراض وهو ما يمثل خطرا مزدوجا على الناس والحيوانات الذين انخفضت مناعة أجسامهم جراء الجفاف المستمر.

وقال هرسي يوسف باري رئيس بلدية مدينة جالكعيو عاصمة إقليم جلمدج الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي "قتلت الأمطار المواشي الضعيفة". وأضاف "الآن بات لدى الناس وما تبقى لهم من ماشية ماء لكن من دون غذاء أو ملجأ. وعندما يسقط المطر تنتشر الأمراض جراء ضعف الأوضاع الصحية".

وقالت منظمة الصحة العالمية في الشهر الماضي إن 25 ألف شخص أصيبوا بالكوليرا وتوقعت أن يتضاعف هذا العدد بحلول الصيف. وقتل هذا المرض حتى الآن أكثر من 500 شخص.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز