محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهندسان من قوة الدفاع الذاتي اليابانية التابعة لقوات الامم المتحدة لحفظ السلام يداعبان طفلة في مركز للأطفال في جوبا بجنوب السودان. صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

نيروبي (رويترز) - قال مسؤول في بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان يوم الاثنين إن اليابان بدأت سحب جنودها من المهمة الدولية في خطوة تتزامن مع تفاقم أعمال العنف والقتل في الحرب الأهلية التي وصلت إلى حد استدعى وصفها بالإبادة الجماعية.

كانت الكتيبة اليابانية التي يبلغ قوامها 350 جنديا وتتخذ من العاصمة جوبا مقرا لها على مدى السنوات الخمس الماضية تساعد في إنشاء البنية التحتية.

وقال دانييل ديكنسون المتحدث باسم البعثة الدولية لرويترز قبل دقائق من صعود الجنود اليابانيين إلى الطائرة في مطار جوبا الدولي إن "المجموعة الأولى تغادر اليوم".

وأوضح ديكنسون أن الكتيبة اليابانية ستغادر على ثلاث دفعات مشيرا إلى أن 68 جنديا من المقرر أن غادروا يوم الاثنين.

وتجتاح جنوب السودان موجات عنف دموية عرقية منذ عام 2013 في أعقاب خلاف بين الرئيس سلفا كير ونائبه ريك مشار.

وتزايدت أعمال العنف في المنطقة الاستوائية على وجه الخصوص وسط روايات لشهود عن قيام القوات الحكومية بمداهمة بلدات وإطلاق النار عشوائيا على السكان.

ووصفت بريطانيا أعمال القتل والأعمال الوحشية التي ترتكب في جنوب السودان بأنها إبادة جماعية على الرغم من أن الأمم المتحدة لم تصفها بذلك حتى الآن.

وقال متحدث باسم حكومة جنوب السودان إنها ترحب بمغادرة الكتيبة اليابانية لأنها "قادرة على السيطرة على البلاد".

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز