محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طائرة تابعة لبرنامج الأغذائية العالمي - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

من ستيفاني نيبيهاي

جنيف (رويترز) - قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن التحالف بقيادة السعودية منح المنظمة الدولية تصريحا لاستئناف نقل موظفي الإغاثة جوا إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين يوم السبت لكنها لم تحصل على إذن برسو سفن تحمل القمح والإمدادات الطبية.

وقال التحالف الذي يحارب حركة الحوثي المسلحة في اليمن يوم الأربعاء إنه سيسمح بدخول المساعدات عبر ميناءي الحديدة والصليف على البحر الأحمر بالإضافة إلى وصول رحلات جوية للأمم المتحدة إلى صنعاء، وذلك بعد أكثر من أسبوعين على إغلاق جميع منافذ البلاد.

ويواجه نحو سبعة ملايين شخص في اليمن خطر المجاعة وتعتمد حياتهم على المساعدات الدولية.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن التحالف سمح بقيام رحلات جوية للأمم المتحدة بين صنعاء وعمّان بدءا من يوم السبت بما يشمل التبديل الدوري لعمال الإغاثة.

وتابع لايركه في إفادة صحفية "شجعنا بالتأكيد السماح بتلك الرحلات الجوية والذي قد يتبعه قريبا السماح بانطلاق رحلات جوية من جيبوتي إلى صنعاء".

وأضاف أن الأمم المتحدة لم تتلق الضوء الأخضر لإرسال سفن تحمل إمدادات إنسانية إلى ميناءي الحديدة والصليف كما طلبت.

وقال "حديثنا يتعلق بشكل خاص على سفينة قبالة ميناء الحديدة تحمل شحنة قمح من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة وسفينة أخرى تنتظر في جيبوتي تحمل إمدادات لعلاج الكوليرا وجهتها أيضا الحديدة".

وأضاف لايركه "نشدد أيضا على الأهمية البالغة لاستئناف الواردات التجارية خاصة إمدادات الوقود اللازمة لعملنا الإنساني، النقل وغيره، وضخ المياه".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير بتاريخ 23 نوفمبر إن أكبر شركات توريد الوقود في اليمن أعلنت أنها لن تكون قادرة على توفير الإمدادات للاستهلاك المحلي في الأسبوع المقبل.

وقالت مصادر في مجال المساعدات إن اليونيسيف تنتظر أيضا لشحن لقاحات.

وقالت (هيئة إنقاذ الطفولة) الخيرية إن نحو 20 ألف طفل يمني تقل أعمارهم عن خمس سنوات ينضمون للمصابين بمرض سوء التغذية الحاد كل شهر أي "بمعدل 27 طفلا كل ساعة".

وقالت الهيئة في بيان إن الحصار التجاري يفاقم أزمة الغذاء "مما يؤدي لزيادة كبيرة في وفيات الأطفال بسبب سوء التغذية الحاد وأمراض يمكن تجنبها".

وأغلق التحالف الذي تقوده السعودية المدعوم من الولايات المتحدة جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية لليمن في السادس من نوفمبر تشرين الثاني في خطوة قال إنها تهدف لوقف تدفق الأسلحة إلى الحوثيين من إيران. وجاء إغلاق المنافذ بعدما اعترضت السعودية صاروخا أطلق نحو الرياض. ونفت إيران إمداد الحوثيين بأسلحة.

وقال يان إيجلاند، وهو مسؤول سابق في مجال الإغاثة بالأمم المتحدة ويقود حاليا المجلس النرويجي للاجئين، لرويترز أمس الخميس متحدثا في جنيف عن الحصار "من وجهة نظري هذا عقاب جماعي غير مشروع".

وقال لايركه "بعد حصار هذه الموانئ لأكثر من أسبوعين، هناك أنواع متعددة من الإمدادات ضرورية لمواجهة المجاعة ومحاربة الكوليرا وأشكال أخرى من المخاطر الإنسانية التي يواجهها ملايين في اليمن اليوم".

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز