محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بيروت (رويترز) - قال الإعلام الرسمي السوري إن التحالف بقيادة الولايات المتحدة استهدف مواقع للجيش في شرق البلاد في ساعة مبكرة من صباح يوم الخميس لكن الجيش الأمريكي نفى أي علم له بشن ضربات.

وخسر تنظيم الدولة الإسلامية معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا العام الماضي، لكنه احتفظ ببعض المناطق الصحراوية النائية وشن هجمات على الجيش السوري والقوات المتحالفة معه خلال الأسابيع الأخيرة. كما استأنف التحالف مؤخرا حملته ضد التنظيم المتشدد في سوريا.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر عسكري قوله "تعرضت بعض مواقعنا العسكرية بين البوكمال وحميمية فجر اليوم لعدوان شنه طيران التحالف الأمريكي".

وقالت الوكالة إن "النتائج اقتصرت على الأضرار المادية" وإن "العدوان جاء بعد أقل من 24 ساعة على إحباط الجيش العربي السوري والقوات الرديفة لهجوم إرهابيين من داعش" في نفس المنطقة.

وذكرت وحدة الإعلام الحربي التابعة لحزب الله، حليف دمشق، أن الضربات وقعت قرب منشأة للطاقة تعرف باسم المحطة الثانية (تي2) قرب الحدود مع العراق وعلى بعد نحو 100 كيلومتر غربي نهر الفرات.

ونفى مسؤول عسكري أمريكي أي علم له بالضربات.

وقال الكابتن بيل أوربان وهو متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية لرويترز "ليست لدينا أنباء عن ضربة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد أهداف أو قوات موالية للنظام السوري".

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) طالبا عدم ذكر اسمه "ليست لدينا معلومات تدعم هذه التقارير".

وظل معظم شرق سوريا تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية حتى العام الماضي عندما تمكنت حملتان عسكريتان منفصلتان من دحر مقاتلي التنظيم من أغلب الأراضي. ولا تزال هناك بعض فلول مقاتلي التنظيم في جيوب نائية بالصحراء.

وتركز حملة الجيش السوري المدعوم من روسيا وإيران وميليشيات شيعية من بينها حزب الله على الجانب الغربي من نهر الفرات.

أما الحملة الأخرى التي تشنها قوات سوريا الديمقراطية التي تضم فصائل كردية وعربية ويدعمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة فقد تمكنت من استعادة السيطرة على أراض على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الخميس إن مسلحي الدولة الإسلامية كانوا يقاتلون القوات الموالية للحكومة السورية إلى الغرب من نهر الفرات وقوات سوريا الديمقراطية على الضفة الشرقية للنهر مساء يوم الأربعاء.

وأضاف المرصد أن الضربات التي وقعت يوم الخميس أسفرت عن مقتل عدد من "من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية".

وحال الاتصال بين روسيا والولايات المتحدة دون اشتباكات كثيرة بين الحملتين لكن التحالف قصف قوات موالية للحكومة السورية قائلا إنها كانت تحاول الهجوم على مواقع تابعة له.

ويدير الجيش الأمريكي الذي يعمل خارج نطاق التحالف قاعدة في التنف بصحراء شرق سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن وقصف العام الماضي قوات موالية للحكومة كانت على طريق يؤدي إلى القاعدة.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز