محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الى اليمين) ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في صقلية بايطاليا يوم 26 مايو آيار 2017. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - قالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الرئيس إيمانويل ماكرون اتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي يوم الثلاثاء على العمل معا على رد مشترك في حالة وقوع هجوم كيماوي جديد في سوريا.

وكانت الولايات المتحدة حذرت القيادة السورية من شن هجوم كيماوي بعد أن قال مسؤولون أمريكيون إن واشنطن رصدت استعدادات في قاعدة جوية سورية استخدمت في هجوم من هذا النوع في أبريل نيسان.

وقال مكتب ماكرون في بيان "بحثا الملف السوري وضرورة العمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيماوي".

ولم يورد البيان مزيدا من التفاصيل.

وقال مسؤولون إن الولايات المتحدة رصدت أنشطة في قاعدة الشعيرات الجوية وهي نفس القاعدة التي استهدفتها واشنطن بهجوم صاروخي يوم السادس من أبريل نيسان.

وقال الرئيس الفرنسي إن باريس يمكنها شن ضربات جوية من جانب واحد على أهداف بعينها في سوريا إذا وقع هجوم كيماوي جديد.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون دفاعيون فرنسيون إن باريس لم تتلق معلومات محددة عن الأنشطة الجديدة.

وقال أحد المسؤولين "يبدو أنها رسالة للروس... هذا يناسبنا ويتوافق مع خط أحمر وضعه ماكرون بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية".

ورفضت الرئاسة الفرنسية التعليق.

ويبدو أن ماكرون يصيغ سياساته الخارجية بما يلائم الأولويات الأمريكية في مكافحة الإرهاب في حين يسعى لعلاقات أفضل مع روسيا التي يعتبرها شريكا طويل الأمد وليست مصدر تهديد لأوروبا.

ودعا ماكرون ترامب لحضور احتفالات يوم الباستيل يوم 14 يوليو تموز في باريس والذي سيتزامن هذا العام مع مرور مئة عام على دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز