محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

علم الاتحاد الأوروبي - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

بروكسل (رويترز) - قال مسؤولون يوم الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي يسعى لإعادة فتح سفارته في ليبيا اعتمادا على الأوضاع الأمنية لتقديم المزيد من الدعم السياسي لحكومة طرابلس التي تواجه صعوبات في بسط سيطرتها.

وأفادت مسودة بيان مشترك لزعماء الاتحاد الأوروبي أطلعت عليها رويترز أنهم سيعلنون في قمتهم في بروكسل يومي 19 و20 أكتوبر تشرين الأول أنهم "يشجعون العمل الجاري لإقامة وجود دائم للاتحاد الأوروبي في ليبيا في وقت قريب".

لكن البيان يوضح أن مثل هذه الخطوة لن تكون وشيكة إذ أنها تعتمد على تحسن الوضع الأمني على الأرض.

ونقل الاتحاد الأوروبي بعثته إلى تونس المجاورة في منتصف عام 2014 مع تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا وتصاعد القتال بين فصائل متناحرة منذ أن أطاح معارضون بحكم معمر القذافي وسط حملة قصف شنها حلف شمال الأطلسي.

ومن بين دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 دولة لم تبق سوى إيطاليا، المحتل السابق وصاحبة النفوذ الأكبر على الأرض، على سفارة لها في ليبيا حيث اعترفت الأمم المتحدة رسميا بحكومة فائز السراج.

وتعامل الاتحاد الأوروبي بشكل متزايد كذلك مع السراج خاصة فيما يتعلق بالحد من تدفق اللاجئين والمهاجرين الأفارقة الذين يستقل مئات الألوف منهم زوارق من على السواحل الليبية على البحر المتوسط متجهين إلى أوروبا.

وقام الاتحاد الأوروبي بتمويل حرس الحدود وحرس السواحل الليبي وتجهيزه وتدريبه لكن الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان تحذر من انتهاكات شديد يتعرض لها اللاجئون والمهاجرون في ليبيا.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز