محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أعلام الاتحاد الاوروبي خارج مقر المفوضية الاوروبية في بروكسل - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - أعلن الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين عن تقديم 20 مليون يورو للسلطة الفلسطينية ضمن برنامج مساهمته في المخصصات الاجتماعية للأسر الفلسطينية الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال بيان صادر عن مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي لدى السلطة الفلسطينية "هذه هي المساهمة الأولى التي تأتي بعد التوقيع على اتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس".

وأضاف البيان "حوالي 80 في المئة من المستفيدين من المخصصات الاجتماعية البالغ عددهم 70 ألف أسرة يعيشون في قطاع غزة".

وتشير أحدث إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الصادرة في عام 2011 إلى أن نسبة الفقر في الأراضي الفلسطينية تقارب 26 في المئة وأن الجزء الأكبر منها في قطاع غزة إذ تصل إلى نحو 39 في المئة في القطاع بينما تشير بعض الإحصائيات الدولية إلى أن النسبة في قطاع غزة وصلت إلى 43 في المئة.

وقال توماس نكلاسون نائب ممثل الاتحاد الأوروبي في البيان ذاته "يقف الاتحاد الأوروبي بقوة إلى جانب الأسر الفلسطينية الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضاف "نحن نعلم أن الفترة القادمة تحتاج إلى جهود مشتركة مما يتيح المجال أمام السلطة الفلسطينية لتحمل مسؤولياتها في قطاع غزة، وهو أمر حيوي بالنسبة لنظام الشؤون الاجتماعية وللمجتمع الفلسطيني ككل".

وأوضح نكلاسن أن الاتحاد الأوروبي "مستعد لدعم جهود المصالحة بكافة السبل المتاحة نظرا لأهميتها في تيسير تقديم الخدمات الأساسية والخدمات الاجتماعية الضرورية للمواطن الفلسطيني".

وتستعد الحكومة الفلسطينية بحسب اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه بين حركتي فتح وحماس في وقت سابق من هذا الشهر برعاية مصرية إلى استلام المعابر التي تربط قطاع غزة بإسرائيل ومصر الأمر الذي يقول عدد من المراقبين إنه سوف يساهم في تسهيل دخول البضائع والحركة من وإلى قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية أن لقاء عقد مساء الأحد بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ضم مسؤولين كبارا من الجانبين بينهم رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله ووزير المالية الإسرائيلي موشي كاخلون.

وقالت الوكالة إن الجانب الفلسطيني "ركز على ضرورة أن تقف الحكومة الإسرائيلية عند مسؤولياتها في رفع الحصار عن قطاع غزة وضرورة تسهيل حركة الأفراد والتجارة والبضائع بين الضفة وغزة، وغزة والعالم الخارجي".

وأضافت أن "ذلك تخفيفا من وطأه الظروف الاقتصادية التي يعاني منها أهلنا في القطاع ولإنعاش الحياة الاقتصادية هناك".

واستعرضت الوكالة العديد من القضايا التي جرى مناقشتها خلال اللقاء وشملت المستحقات المالية وقطاعي الكهرباء والماء إضافة إلى الأنشطة الاستيطانية.

(تغطية صحفية للنشرة العربية علي صوافطة من رام الله - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز