محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

العاهل الأردني الملك عبد الله (الى اليسار) والبابا فرنسيس خلال اجتماع في الفاتيكان يوم الثلاثاء. تصوير: ماكس روسي - رويترز.

(reuters_tickers)

من فيلب بوليلا

مدينة الفاتيكان (رويترز) - ناقش البابا فرنسيس والعاهل الأردني الملك عبد الله يوم الثلاثاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في تحرك قالا إنه خطر على السلام في الشرق الأوسط.

وتحدث العاهل الأردني والبابا خلف أبواب مغلقة لمدة 20 دقيقة في بداية زيارة الملك عبد الله إلى الفاتيكان وفرنسا.

وقال بيان للفاتيكان إن العاهل الأردني والبابا ناقشا "النهوض بالسلام والاستقرار في الشرق الأوسط مع الإشارة بشكل خاص لمسألة القدس ودور المملكة الهاشمية كراع للأماكن المقدسة".

والأسرة الهاشمية الأردنية هي الراعية للأماكن الإسلامية المقدسة في القدس وتتعامل عمان بحساسية مع أي تغيير في وضع المدينة المتنازع عليها.

وعندما أعلن ترامب قراره يوم 6 ديسمبر كانون الأول رد البابا بالدعوة إلى احترام "الوضع القائم" للمدينة قائلا إن أي توتر جديد في الشرق الأوسط سيلهب الصراعات العالمية.

كما رفض الأردن ضمن انتقادات دولية القرار الأمريكي معتبرا إياه باطلا قانونا لأنه يرسخ احتلال إسرائيل للشطر الشرقي من المدينة.

وواجهت الولايات المتحدة مزيدا من العزلة بشأن‭‭ ‬‬هذه المسألة يوم الاثنين عندما استخدمت حق النقض ضد قرار لمجلس الأمن الدولي دعا لسحب الإعلان.

ويدعم الفاتيكان والأردن حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي واتفقا على أن وضع القدس ينبغي أن يكون جزءا من عملية السلام.

ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل بينما أعلنت إسرائيل المدينة بأكملها عاصمتها "الأبدية والموحدة".

وقال البيان إن الجانبين يريدان تشجيع المفاوضات.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز