محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المنامة (رويترز) - قالت وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا) يوم الخميس إن البحرين طلبت من محكمة أن توقف مؤقتا نشاط جمعيتين معارضتين اخريين في اجراء يمكن ان يؤدي الى تفاقم التوترات السياسية في المملكة.

يأتي هذا القرار بعد أقل من اسبوع من قيام وزارة العدل برفع دعوى قضائية ضد جمعية الوفاق الوطني الاسلامية وهي جماعة المعارضة الرئيسية في البحرين بسبب ما قالت انها مخالفات قانونية ارتكبتها اثناء ادارة أنشطتها.

وأخمدت البحرين انتفاضة شعبية في عام 2011 عندما قادت الغالبية الشيعية احتجاجات تطالب بدور أكبر في ادارة شؤون البلاد لكن الاضطرابات المدنية استمرت على نطاق أصغر.

وقالت وكالة الانباء البحرينية إن وزارة العدل طلبت من محكمة وقف نشاط جمعية العدالة والتنمية لمدة ثلاثة أشهر "لتقوم بتصحيح وضعها بما يتفق وأحكام القانون ونظامها الأساسي".

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين في جمعية العدالة والتنمية للتعليق على الاتهامات.

وطلبت الوزارة أيضا من المحكمة إيقاف نشاط جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) لمدة ثلاثة أشهر حتى تقوم خلالها بانتخاب أمين عام جديد.

وقالت "وعد" إن التزامها لم يتزحزح تجاه زعيمها المسجون ابراهيم شريف الذي صدر حكم بسجنه لمدة خمس سنوات في يونيو حزيران 2011 بشأن اتهامات بمساعدة جماعة ارهابية أجنبية في مؤامرة انقلاب. وتعتبر "وعد" شريف من سجناء الضمير.

وقال القائم بأعمال الأمين العام لجمعية "وعد" رضي الموسوي "إن دعوى وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف تنطلق من مزاعم مرسلة وان الهدف الذي تسعى له هو التضييق على العمل السياسي في البحرين وخصوصا نشاط الجمعيات المعارضة التي يرجع لها ولجمهورها الفضل في الحفاظ على السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي".

وتأتي الدعاوى التي تقدمت بها الوزارة لتعليق نشاط جمعيات سياسية قبل انتخابات عامة يتوقع ان تجري في وقت لاحق هذا العام هددت المعارضة بمقاطعتها.

وتقول أحزاب المعارضة في البحرين انه يتعين على الحكومة ان تضمن أن تعبر اي انتخابات عن إرادة الشعب.

ويشكو كثير من الشيعة من التمييز السياسي والاقتصادي في البحرين وهو اتهام تنفيه السلطات.

وفي الشهر الماضي أمرت البحرين مساعد وزير الخارجية الامريكي لشؤون الديمقراطية وحقوق الانسان والعمل توم مالينوسكي بمغادرة البلاد بعد ان اجتمع مع زعماء جمعية الوفاق.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي اتهمت السلطات البحرينية زعيم الوفاق الشيخ علي سلمان ومساعده السياسي خليل المرزوق بعقد اجتماع غير قانوني مع دبلوماسي أمريكي.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

رويترز