محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فؤاد معصوم خلال مؤتمر صحفي في بغدادا يوم الخميس. تصوير. احمد سعد - رويترز

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - انتخب البرلمان العراقي السياسي الكردي البارز فؤاد معصوم رئيسا للبلاد يوم الخميس في خطوة طال انتظارها من أجل تشكيل حكومة جديدة قادرة على التصدي لأعمال العنف المسلحة التي يشنها متشددون من السنة.

وتعثرت جهود القادة السياسيين في العراق لتشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات التي جرت في ابريل نيسان. والخطوة التالية الآن هي اختيار رئيس للوزراء والتي قد تكون أكثر صعوبة.

ويرأس رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حكومة تسيير أعمال منذ الانتخابات ويتحدى مطالب سنية وكردية بتنحيه لصالح شخصية أقل استقطابا. ويعارض البعض من الشيعة أنفسهم توليه فترة ثالثة.

ويقول منتقدون إن المالكي شخصية مثيرة للاستقطاب كما اثار توترات طائفية تصاعدت منذ أن اجتاح متشددون مسلحون من السنة شمال العراق وغربه الشهر الماضي ليسيطروا على مساحات واسعة من الأراضي حيث أعلنوا قيام "خلافة" اسلامية فيها.

وقالت مصادر في وزارة العدل إن هجوما بالرصاص والقنابل على حافلة قرب بغداد أوقع 52 قتيلا من السجناء وتسعة من رجال الشرطة يوم الخميس مما سلط الاضواء على حاجة الزعماء السياسيين الى تنحية الخلافات جانبا والعمل على إحلال الاستقرار.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

رويترز