محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية يتحدث على منبر مسجد بالموصل - صورة من تلفزيون رويترز توزعها رويترز كما تلقتها خدمة لعملائها. لم تتمكن رويترز من التحقق من مصدر مستقل من صحة اللقطات التلفزيونية. صورة من وسائل التواصل الاجتماعي.

(reuters_tickers)

من نادين عوض الله وإريك كنيكت

القاهرة (رويترز) - حث زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي أتباعه في أنحاء العالم يوم الخميس على شن هجمات ضد الغرب ومواصلة القتال في العراق وسوريا وأماكن أخرى.

جاء ذلك في أول تسجيل صوتي ينسب له منذ قرابة عام فقد خلاله تنظيمه المتشدد معظم أراضي "خلافته" التي أعلنها من جانب واحد.

وصدر التسجيل، الذي تضمن أغلبه مواعظ دينية وخطابا تحفيزيا للمتشددين، بعد ورود تقارير عديدة عن مقتل البغدادي. وصدر آخر تسجيل صوتي منسوب له في أوائل نوفمبر تشرين الثاني 2016 قبل أسبوعين من بدء معركة الموصل.

وقال البغدادي في التسجيل "فيا جنود الخلافة أَوقدوا لهيب الحرب على عدوكم وخذوهم واحصروهم في كل مرصد وأحيوا الهمم وشدو العزائم".

وأضاف في إشارة إلى أتباعه في العراق وسوريا والسعودية وشمال أفريقيا وأماكن أخرى في القارة "إياكم يا قرة العين أن يحدث أحدكم نفسه بالنكوص أو الانهزام أو المفاوضة أو الاستسلام فلا يلقين أحدكم سلاحه".

ولم يتضح تاريخ التسجيل الذي بثته مؤسسة الفرقان الإخبارية المرتبطة بالتنظيم المتشدد وتبلغ مدته 46 دقيقة. لكن البغدادي أشار في التسجيل إلى تهديدات كوريا الشمالية لكل من الولايات المتحدة واليابان.

واستعادت القوات العراقية سلسلة من المدن في غرب العراق وشماله منها الموصل منذ أن أعلن البغدادي الخلافة من على منبر المسجد النوري بالمدينة.

كما تتوغل قوات سورية مدعومة من الغرب في مدينة الرقة بشرق سوريا، حيث مركز قيادة عمليات التنظيم الذي خطط منه للعديد من الهجمات التي أودت بحياة مئات الأشخاص حول العالم.

ودعا البغدادي كذلك إلى استهداف وسائل الإعلام الغربية قائلا "ويا جنود الإسلام في كل مكان كثفوا الضربات تلو الضربات واجعلوا مراكز إعلام أهل الكفر ودور حربهم الفكرية ضمن الأهداف".

وأضاف "فواصلوا جهادكم وعملياتكم المباركة وإياكم أن يهنأ الصليبيون في عقر دارهم بلذيذ عيش وطيب مقام وإخوانكم يذوقون القصف والقتل والدمار".

ومثل سقوط الموصل في يوليو تموز نهاية فعلية للشق العراقي من "خلافة" البغدادي حتى رغم مواصلة الدولة الإسلامية القتال في بعض الأراضي خارج الموصل، أكبر مدينة تقع تحت سيطرة التنظيم في كل من العراق وسوريا.

كما مني فرع التنظيم في ليبيا بالهزيمة العام الماضي في مدينة سرت حيث كان قد أقام فرعه في شمال أفريقيا عام 2014. وفي سيناء المصرية، لا تزال جماعة منتمية للتنظيم تقاتل قوات الجيش المصري.

وقال البغدادي في التسجيل المصور "وإنا بحول الله وقوته باقون ثابتون صابرون محتسبون في دار الإسلام لن تثنينا كثرة القتل والجراح".

وكان مسؤولون قالوا إنهم يعتقدون أن الأمر قد يستغرق سنوات لاعتقال أو قتل البغدادي. ويعتقد أن الزعيم المتشدد يختبئ في الصحراء الشاسعة بين الموصل العراقية والرقة السورية.

وعرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى تحديد مكان البغدادي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق هذا العام إنها ربما قتلت البغدادي عندما استهدفت إحدى ضرباتها الجوية تجمعا لقادة كبار في التنظيم بضواحي الرقة لكن واشنطن قالت إنها لا تستطيع إثبات وفاته كما شكك مسؤولون غربيون وعراقيون في الأمر.

(شارك في التغطية مصطفى هاشم- إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز