محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية يرفع راية التنظيم في الرقة بشمال سوريا يوم 30 يونيو حزيران 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قال قادة عسكريون امريكيون يوم الخميس ان متشددي تنظيم الدولة الاسلامية لديهم وسائل متطورة وموارد مالية وقوة عسكرية تجعلهم يمثلون تهديدا كبيرا للولايات المتحدة ربما يفوق التهديد الذي شكلته القاعدة في وقت ما.

وقال وزير الدفاع الامريكي تشاك هاجل للصحفيين في البنتاجون "هم يمثلون تهديدا وشيكا لكل مصالحنا سواء كانت في العراق او اي مكان اخر."

وتقييم هاجل للجماعة المتشددة التي اكتسبت قوة اثناء الحرب الاهلية في سوريا وإجتاحت شمال العراق في وقت سابق هذا الصيف يدق ناقوس خطر بعد ايام قليلة من بث التنظيم تسجيل مصور في مواقع للتواصل الاجتماعي على الانترنت يظهر أحد مقاتليه وهو يذبح رهينة امريكي خطف في سوريا.

وسئل هاجل عما إذا كان التنظيم السني المتطرف يشكل تهديدا للولايات المتحدة مماثلا للهجمات التي شنت في 11 سبتمبر ايلول 2001 فقال انها "اكثر جماعة شاهدناها من حيث القدرات المتطورة والتمويل الجيد."

واضاف قائلا "انها ليست مجرد جماعة ارهابية. هم يجمعون بين العقيدة والقوة العسكرية المتطورة... لديهم تمويل جيد بشكل هائل. هذا يفوق اي شيء شاهدناه."

وتحدث هاجل بينما تواصل الولايات المتحدة مهاجمة اهداف لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق. وعلى مدى الاسبوعين الاخيرين نفذت مقاتلات امريكية وطائرات بدون طيار 89 ضربة جوية ضد اهداف للمتشددين في شمال العراق.

وحتى الان فان الرئيس باراك اوباما سعى الي قصر حملته العسكرية الجديدة في العراق على حماية الدبلوماسيين والمدنيين الامريكيين الذين يتعرضون لتهديد مباشر بعد ان أنهى الحرب في العراق التي قتل فيها الاف من الجنود الامريكيين واستحوذت على السياسة الخارجية الامريكية لحوالي عقد.

وحتى بعد إعدام الصحفي الامريكي جيمس فولي فان من غير المرجح ان يوسع اوباما عمليته العسكرية القصيرة الاجل سواء في العراق او سوريا مع سعيه لتفادي الانغماس في صراع محرج اخر في الشرق الاوسط.

لكن مسؤولين امريكيين لم يستبعدوا تصعيد العمل العسكري ضد تنظيم الدولة الاسلامية الذي زاد من تهديداته العلنية ضد الولايات المتحدة منذ بدأت حملتها الجوية في العراق.

وقال بن رودس وهو مساعد بارز لاوباما في مقابلة مع محطة الاذاعة العامة الامريكية يوم الخميس مستخدما الاسم السابق لتنظيم الدولة الاسلامية "لم نتخذ قرارا للقيام باجراءات اضافية في هذه المرحلة لكننا فعلا لا نستبعد عملا اضافيا ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام إذا اصبح مبررا."

وقال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية ان مسؤولين قلقون من احتمال ان يعود مواطنون اوروبيون او امريكيون الي بلدانهم وقد تملكتهم نزعة التشدد بعد مشاركتهم في القتال في العراق او سوريا.

واشار ديمبسي الي ان تنظيم الدولة الاسلامية سيبقى خطرا الي ان يصبح غير قادر على الاعتماد على ملاذات امنة في مناطق في سوريا تحت سيطرة المتشددين.

وقال ديمبسي "هل يمكن هزيمتهم بدون معالجة ذلك الجزء من التنظيم الذي يقيم في سوريا؟ الاجابة لا. ذلك سيتعين معالجته على جانبي حدود غير موجودة بشكل اساسي في هذه المرحلة."

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

رويترز