محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سراييفو (رويترز) - قالت محكمة في البوسنة يوم الخميس إنها رفضت طلبا من تونس لتسليمها مواطنا بوسنيا مطلوبا هناك بتهم إرهابية لدوره المزعوم في قتل تونسي عام 2016 قالت حركة حماس الفلسطينية إنه من أعضائها.

وخلصت المحكمة إلى أن إلفير ساراتش، الذي اعتُقل هذا الأسبوع بناء على أمر اعتقال أحمر من الشرطة الدولية (إنتربول)، لا يمكن تسليمه لتونس لأن البلدين ليس بينهما معاهدة تسمح بتسليم المواطنين بسبب الملاحقة القضائية.

وقالت المحكمة في تصريح لرويترز إن البلدين لم يوقعا على اتفاقيات دولية قد تسمح بتسليم مواطنين في حالات خاصة. ولم تكشف المحكمة عن مزيد من التفاصيل بشأن مزيد من الإجراءات.

وقال القاضي برانكو بيريتش إن ساراتش مشتبه لدى تونس "بالتحريض على أعمال إرهابية وبأنه عضو في منظمة إرهابية، إضافة إلى الإضرار بالنظام العام والأمن الدولي". وينفي ساراتش ارتكاب أي خطأ.

وقتل محمد الزواري، الذي كان مهندس طيران وخبيرا في الطائرات التي تعمل دون طيار، بالرصاص قرب مدينة صفاقس بتونس في ديسمبر كانون الأول عام 2016. وقالت السلطات التونسية إنها اعتقلت عشرة مواطنين تونسيين لكن أجنبيين يعتقد أنهما دبرا الاغتيال هربا.

وألقت حماس باللوم على إسرائيل في قتل الزواري، الذي تقول الحركة إنه كان عضوا فيها لعشر سنوات.

واعتقلت الشرطة في كرواتيا في مارس آذار مواطنا بوسنيا مطلوبا من قبل تونس بسبب نفس عملية الاغتيال.

وقضت محكمة كرواتية الأسبوع الماضي بإمكانية تسليمه إلى تونس، رغم أن محاميه قال إنه سيستأنف الحكم.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز