محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جوش ارنست المتحدث باسم البيت الابيض خلال ايجاز صحفي بواشنطن يوم 28 يوليو تموز 2014. تصوير: لاري داونينج - رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - أعلن البيت الأبيض يوم الجمعة ان التفويض الذي أعلنه الرئيس باراك أوباما بشأن القيام بعمل عسكري محدود في العراق قد يشمل في نهاية المطاف مزيدا من الدعم العسكري لقوات الأمن العراقية لردع مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بمجرد ان تشكل البلاد حكومة جديدة "لا تقصي أحدا."

وقال جوش ارنست المتحدث باسم البيت الابيض إن الدعم الأمريكي الأولي سيتمثل في القيام بضربات عسكرية لحماية العسكريين الامريكيين العاملين في العراق ومعالجة الوضع الانساني الطاريء في جبل سنجار.

لكنه أضاف ان لدى واشنطن ايضا هدفا ثالثا "يتعلق باعتقادنا والتزامنا بتعزيز قوات أمن عراقية وقوات امن كردية متكاملة ليوحدا البلاد من اجل درء الخطر" الذي يمثله مقاتلو الدولة الاسلامية.

وأكد ان أي دعم امريكي لن "يطول" ولن يتضمن الدفع بقوات أمريكية الى البلاد.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز