محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من مقطع مصور وزعتها قناة تلفزيونية تابعة للحوثيين يوم 5 نوفمبر تشرين الثاني 2017 لما قالت إنه صاروخ أطلقته قوات الحوثي على مطار الملك خالد في الرياض يوم 4 نوفمبر تشرين الثاني 2017. صورة لرويترز.

(reuters_tickers)

بكين (رويترز) - أدان البيت الأبيض يوم الأربعاء الهجمات الصاروخية التي تشنها جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران على السعودية وقال إنها تهدد الأمن الإقليمي وتقوض الجهود الرامية لوقف الصراع.

وقالت السعودية إن دفاعاتها الجوية اعترضت صاروخا باليستيا أطلق من اليمن على العاصمة الرياض يوم السبت. وأسقط الصاروخ قرب مطار الملك خالد على المشارف الشمالية للرياض.

وذكر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن إمداد إيران الحوثيين بالصواريخ "يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من جانب النظام الإيراني وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة".

وقال البيت الأبيض في بيان في الوقت الذي بدأ فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيارة للعاصمة الصينية "إن هجمات الحوثيين الصاروخية على المملكة العربية السعودية، والتي يتيح الحرس الثوري الإسلامي الإيراني تنفيذها، تهدد الأمن الإقليمي وتقوض مساعي الأمم المتحدة للتفاوض على نهاية للصراع".

وتابع البيان "هذه الأنظمة الصاروخية لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع ونحن ندعو الأمم المتحدة إلى إجراء فحص دقيق للأدلة على أن النظام الإيراني يطيل أمد الحرب في اليمن من أجل المضي في طموحاته الإقليمية".

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركاء آخرين "يشاركونها نفس أسلوب التفكير" للرد على مثل هذه الهجمات وفضح ما وصفه بالأنشطة الإيرانية المزعزعة لاستقرار المنطقة.

ونفت طهران أنها وراء إطلاق الصاروخ. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأربعاء إن الهجمات الصاروخية ما هي إلا رد فعل إزاء ما وصفه بالعدوان السعودي.

وردا على الهجوم، أغلق التحالف العسكري بقيادة السعودية جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية المؤدية إلى اليمن كما كثف ضرباته الجوية على المناطق الخاضعة للحوثيين بما فيها العاصمة صنعاء.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز