محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتحدث في ماساتشوستس يوم 14 أغسطس اب 2014. تصوير: كفين لامارك - رويترز

(reuters_tickers)

ادجارتاون (ماساتشوستس) (رويترز) - قال البيت الابيض في بيان يوم الاحد إن الرئيس باراك اوباما أبلغ الكونجرس أنه وافق على ضربات جوية امريكية في العراق للمساعدة في استعادة السيطرة على سد الموصل الذي قال البيان انه امر يتفق مع هدف أوباما الخاص بحماية المواطنين الأمريكيين في العراق.

وقال البيت الابيض في بيان "تعطل سد الموصل يمكن أن يهدد أرواح عدد كبير من المدنيين ويهدد الافراد الأمريكيين والمنشآت -بما في ذلك السفارة الأمريكية في بغداد- ويمنع الحكومة العراقية من توفير خدمات حيوية للسكان العراقيين."

واضاف "هذه العمليات محدودة في طبيعتها ومدتها ونطاقها وتنفذ بالتعاون مع حكومة العراق وبناء على طلبها."

وسقط سد الموصل وهو أكبر سد في العراق في يد مقاتلي الدولة الإسلامية في وقت سابق من الشهر الجاري. ويمكن أن تعطي السيطرة على هذا السد هؤلاء المقاتلين القدرة على إغراق المدن وقطع إمدادات المياه والكهرباء الحيوية.

وقالت القيادة الوسطى الأمريكية يوم الأحد إن الولايات المتحدة شنت يوما ثانيا من الضربات الجوية ضد مقاتلي الدولة الإسلامية قرب السد باستخدام طائرات مقاتلة وقاذفة وهجومية وطائرات بلا طيار.

وأضافت إن الضربات التي شنت الأحد وعددها 14 ضربة ألحقت أضرارا أو دمرت عشر مركبات مسلحة وسبع مركبات همفي وناقلتي أفراد مدرعتين للدولة الإسلامية بالإضافة إلى نقطة تفتيش للمسلحين. وأعقبت هذه الهجمات تسع هجمات جوية شنتها الولايات المتحدة يوم السبت.

وقالت القيادة الوسطى في بيان إن "كل الطائرات غادرت المناطق التي قصفت بسلام."

(اعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

رويترز