محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طائرة تنزل شحنة اغاثة طبية في مطار صنعاء باليمن. صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

دبي (رويترز) - قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في الحرب ضد الحوثيين في اليمن يوم الأربعاء إنه سيسمح بدخول المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة وسيعيد فتح مطار العاصمة صنعاء أمام طائرات الأمم المتحدة.

وفي السادس من نوفمبر تشرين الثاني أغلق التحالف الموانئ الجوية والبرية والبحرية في البلد الواقع في جنوب شبه الجزيرة العربية لوقف تدفق الأسلحة إلى الحوثيين من إيران. وجاء هذا الإجراء بعد أن اعترضت السعودية صاروخا أطلق نحو عاصمتها الرياض. وتنفي إيران أنها ترسل أسلحة إلى الحوثيين.

وفي أعقاب الإغلاق حذر مارك لوكوك منسق عمليات الإغاثة بالأمم المتحدة من أن الحصار قد يثير "أكبر مجاعة يشهدها العالم في عقود كثيرة مع ملايين من الضحايا" ما لم يسمح التحالف بدخول المساعدات الإنسانية.

وقال التحالف في بيان يوم الأربعاء إنه بدءا من الثالث والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني سيعاد فتح ميناء الحديدة لاستقبال المساعدات الغذائية ومواد الإغاثة الإنسانية وإن مطار صنعاء سيكون مفتوحا أمام طائرات الأمم المتحدة للإغاثة الإنسانية.

وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك "نحن نراقب هذه التطورات... إذا حدث ذلك فسيكون تطورا له أهمية حاسمة وموضع ترحيب بالغ".

وأضاف قائلا "لقد أوضحنا القدر الهائل من الحاجات على الأرض".

وفي وقت سابق هذا الشهر قال التحالف إنه سيسمح بدخول شحنات المساعدات إلى ميناء عدن الذي تسيطر عليه الحكومة. لكن حوالي 80 بالمئة من واردات اليمن الغذائية تصل عبر ميناء الحديدة.

وقالت الأمم المتحدة إن حوالي سبعة ملايين شخص في اليمن على شفا مجاعة وإن حوالي 900 ألف شخص أصيبوا بمرض الكوليرا.

وقالت منظمات إغاثة إن هناك حاجة أيضا إلى السماح بدخول شحنات تجارية من الأغذية والوقود إلى اليمن.

وقال باولو سيرنوتشي المسؤول عن اليمن بلجنة الإنقاذ الدولية في بيان "المساعدات الإنسانية وحدها لا يمكن أن تلبي حاجات اليمنيين الذين يعانون ظلما وطأة هذه الحرب".

وقال يان إيجلاند الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين، وهو منسق سابق للعمليات الإنسانية بالأمم المتحدة، في تدوينة على تويتر "نحتاج إلى أن تكون كل الموانئ مفتوحة والسماح بوصول شحنات تجارية من الأغذية والإمدادات إلى الكثير من السكان المدنيين. المساعدات الإنسانية وحدها لا يمكنها تفادي الجوع".

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الأربعاء إنها قامت بإجلاء خمسة من موظفيها يحتاجون مساعدة طبية عاجلة، من صنعاء.

ويستهدف التحالف الذي تقوده السعودية الحوثيين منذ أن سيطروا في 2015 على أجزاء من اليمن، بما في ذلك العاصمة صنعاء، وهو ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي على الفرار.

(إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز