محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المتشدد السابق أحمد الفقي يمثل أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي يوم 22 أغسطس آب 2016 بتهمة تخريب مواقع دينية في مدينة تمبكتو في مالي. صورة لرويترز من ممثل عن وكالات أنباء.

(reuters_tickers)

من ستيفاني فان دن بيرج

أمستردام (رويترز) - قضت المحكمة الجنائية الدولية يوم الخميس بأن يدفع متشدد إسلامي سابق، كان قد حكم عليه بالسجن بتهمة تخريب مواقع دينية في مدينة تمبكتو في مالي، تعويضا قدره 2.7 مليون يورو (3.2 مليون دولار).

وكان قد حكم على أحمد الفقي المهدي بالسجن تسع سنوات عام 2016 بعد اعترافه بارتكاب جرائم حرب لدوره في تدمير عشرة مزارات ومواقع دينية في تمبكتو.

ويعود تاريخ هذه المواقع إلى القرن الرابع عشر عندما كانت مالي مركزا للتجارة والصوفية.

ونظرا لأن المهدي في السجن ولا يستطيع دفع التعويض، طلبت المحكمة من صندوق ائتماني لصالح الضحايا تابع لها أن يتكفل بذلك. وسيوجه هذا المبلغ إلى تمبكتو في صورة برامج تعليمية وخطط للمعونة الاقتصادية وربما لإقامة نصب تذكاري.

وقال القاضي راؤول بانجالانجان إن الهجمات كتلك التي وقعت على المزارات الدينية "تدمر جزءا من الذاكرة الإنسانية والوعي الجمعي وتجعل البشر غير قادرين على نقل القيم والمعرفة إلى الأجيال المقبلة".

وأضافت هيئة المحكمة المؤلفة من ثلاثة قضاة أن تعويضات فردية أقل ستتحدد لاحقا لأفراد كانوا يعتمدون على المواقع المدمرة كمصدر وحيد للرزق وللأحفاد المباشرين للأولياء المدفونين في الأضرحة المخربة.

وتعود قضية المهدي إلى أحداث وقعت في عام 2012 حين حاصر متمردو الطوارق منطقة في شمال مالي حيث فرضوا تفسيرهم المتشدد للشريعة الإسلامية. ونجحت قوات من فرنسا ومالي في طردهم العام التالي.

وخلال محاكمته في أغسطس آب الماضي طلب المهدي الصفح وأقر بأن القاعدة وجماعة أنصار الدين غررتا به.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز