محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بوصاصو (الصومال) (رويترز) - قال الجيش الأمريكي يوم الاثنين إنه نفذ ضربة جوية ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال شرق الصومال مما أدى إلى مقتل شخص واحد.

وتجند الدولة الإسلامية أتباعا لها في المنطقة غير أن خبراء يقولون إن حجم قوتها غير واضح ولا تزال طرفا صغيرا مقارنة بحركة الشباب.

وقالت القيادة الأمريكية في أفريقيا في بيان "بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية للصومال نفذت القوات الأمريكية ضربة جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شمال شرق الصومال في 27 نوفمبر فقتلت إرهابيا واحدا".

وقال العقيد علي عبدي، وهو ضابط عسكري في منطقة قرب بلدة قندلا في إقليم بلاد بنط شبه المستقل، إن الضربة الجوية وقعت في تلال قرب البلدة.

وأضاف عبدي لرويترز من دعسان "سمعنا صوتا قويا لضربة جوية في المناطق الجبلية بمنطقة دعسان النائية خلف بلدة قندلا عصر اليوم".

وتابع "بعد الضربة فر متشددو الدولة الإسلامية من هناك. ذهبنا للموقع وشاهدنا أشلاء جثة".

كانت جماعة موالية للدولة الإسلامية سيطرت الشهر الماضي على بلدة ساحلية صغيرة في إقليم بلاد بنط وهي أول بلدة يسيطر عليها التنظيم منذ ظهوره في الصومال قبل عام.

والجماعة، التي تشير إلى نفسها على أنها الدولة الإسلامية فقط، هي منافسة لحركة الشباب الأكبر المرتبطة بالقاعدة منافسة الدولة الإسلامية والتي سيطرت في وقت من الأوقات على أجزاء كثيرة من الصومال.

ونفذ الجيش الأمريكي هذا الشهر أول ضربة جوية له ضد متشددي الدولة الإسلامية فقتل عددا منهم.

وقالت الحكومة الصومالية الأسبوع الماضي إنها طلبت من الولايات المتحدة شن ضربة جوية أودت بحياة عشرات ممن يشتبه بأنهم متشددون وذلك للمساعدة في تمهيد الطريق أمام هجوم بري وشيك ضد الشباب.

وكان البيت الأبيض منح الجيش الأمريكي في وقت سابق هذا العام سلطة أوسع لتنفيذ ضربات جوية في الصومال ضد حركة الشباب.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز