محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابة تابعة للجيش السوري - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قالت مصادر إن الجيش السوري وحلفاءه اقتربوا من مدينة الميادين يوم الجمعة وواصلوا تقدمهم نحو المدينة الواقعة شرق البلاد والتي تعد القاعدة الرئيسية الحالية المتبقية لتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت وحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية أن القوات باتت على مسافة أقل من عشرة كيلومترات من المدينة وسيطرت على مواقع ومرتفعات موازية للطريق الرئيسي الذي يربط بين دير الزور والميادين الواقعة على نهر الفرات في شرق سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش المدعوم من القوات الروسية وصل إلى الطرف الغربي من المدينة ودخل إلى منطقة تقع فيها قلعة قديمة ومنطقة لصوامع الغلال.

وخسرت الدولة الإسلامية مناطق واسعة من الأراضي في الأشهر الماضية لصالح قوات الحكومة السورية المدعومة من القوات الجوية الروسية ومسلحين تدعمهم إيران في محافظة دير الزور شرق البلاد المتاخمة للحدود مع العراق.

وقال مصدر عسكري سوري لرويترز إن المعارك متواصلة حول دير الزور ونحو الميادين يوم الجمعة.

وأضاف "الآن يستمر الجيش السوري في توجيه ضربات قوية لتنظيم داعش الإرهابي في دير الزور وفي محيطها... وسيواصل عملياته حتى القضاء عليه وطرد ما تبقى منه من هاي المحافظة".

وكان الجيش السوري تقدم الشهر الماضي نحو دير الزور وتمكن بدعم من الجيش الروسي وفصائل تدعمها إيران من كسر الحصار الذي فرضته الدولة الإسلامية لمدة ثلاثة أعوام على جيب خاضع لسيطرة الحكومة في المدينة.

وواصل الجيش منذ ذلك الحين تقدمه صوب الميادين الواقعة على بعد 45 كيلومترا جنوبي دير الزور في وادي نهر الفرات.

كما يشن مقاتلون في المعارضة السورية مدعومون من الولايات المتحدة حملة منفصلة ضد التنظيم المتشدد في آخر معاقله بمحافظة دير الزور.

وفي يونيو حزيران قال مسؤولان بالمخابرات الأمريكية لرويترز إنهما يعتقدان أن الدولة الإسلامية نقلت معظم هيكلها القيادي الآخذ في التداعي وفريقها الإعلامي إلى الميادين جنوب شرقي الرقة معقلها الرئيسي السابق.

وقال المرصد السوري يوم الجمعة إن اشتباكات وقعت في عدة مناطق في محافظة دير الزور. وأضاف أن الجيش السوري قصف الميادين خلال الليل كما نفذت الطائرات الحربية الروسية والسورية مئات الضربات.

وقالت جماعة حزب الله هذا الأسبوع إن قياديا كبيرا قُتل في هجوم للدولة الإسلامية في الصحراء بوسط سوريا. ويشارك حزب الله في التحالف العسكري الداعم للرئيس السوري بشار الأسد.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز