محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متطوعون شيعة انضموا للجيش العراقي في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية يتلقون تدريبات في بغداد يوم الاربعاء. تصوير: احمد سعيد - رويترز.

(reuters_tickers)

من ألكسندر جاديش

بغداد (رويترز) - يقول الجندي العراقي إنه ترك الجيش الأسبوع الماضي يأسا. ورغم أنه لا يزال ينوي القتال فإنه لن يعود إلى الوحدة التي تركها في مدينة الرمادي بغرب البلاد.

هو يريد بدلا من ذلك الانضمام إلى عشرات الألوف من المتطوعين دفاعا عن المراقد الشيعية في مواجهة المتشددين السنة الذين زحفوا على شمال البلاد وغربها والذين يعتقد أنهم يهددون الآن طائفته.

قال الجندي البالغ من العمر 31 عاما والذي طلب حجب اسمه خشية العقاب "الضباط أوصلونا إلى مرحلة إما أن يموت فيها الجندي أو يهرب."

أضاف "سأذهب للقتال كمتطوع وليس كجندي. لست خائفا وإنما هي قناعتي."

تلقي القصة الضوء على صراع يمكن أن يمزق العراق: فمع تضرر وحدات الجيش الشمالية بقوة بسبب فرار الجنود مع سقوط مدن سنية رئيسية في يونيو حزيران باتت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي يهيمن عليها الشيعة تتكيء بقوة على ميليشيات شيعية ومتطوعين يحركهم شعور الوازع الديني.

ويوجد في بعض المناطق الآن مسلحون شيعة ومتطوعون مدنيون لا يقلون عددا -إن لم يكن يزيدون- عن الجنود النظاميين حسبما يقول متطوعون ومتحدث باسم إحدى الميليشيات. البعض يذهب إلى الجبهة بينما يقف آخرون في نقاط تفتيش ويحرسون قواعد ويشاركون في حملات.

وأمكن حشد عشرات الآلاف منذ وجه أعلى مرجعية شيعية بالعراق نداء برفع السلاح في مواجهة الهجوم الخاطف الذي قاده تنظيم الدولة الإسلامية السني المتشدد.

وساعد هذا على الأرجح قوات الأمن على درء انهيار تام. لكن تظل المخاطر عالية. فكثير من المتطوعين الجدد ليست لهم فائدة تذكر في ساحة المعركة. كما أن نشر ميليشيات شيعية في مناطق مدنية يمكن أن يزيد من حدة الطابع الطائفي للصراع.

عادت الميليشيات المتشددة التي قاتلت القوات الأمريكية قبل انسحابها عام 2011 إلى دائرة الضوء منذ بداية العام إذ قاتلت في البداية في محافظة الأنبار بالغرب وفي محيط بغداد ثم ظهرت خلال الأزمة الحالية لكسب شرعية جديدة وشعبية أوسع.

ولا يرجح أن يكبح المالكي -الذي يلقي عليه كثيرون باللائمة في تفاقم الصراع- هذه الميليشيات في وقت يجاهد فيه للبقاء في السلطة.

قال أنتوني كوردزمان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية "المحصلة النهائية ليست تحسنا في الاستقرار السياسي... وليست بالقطع تحسنا في مد جسر بين السنة والشيعة."

* دعوة لرفع السلاح

يرفع متطوعون يرتدون زيا مموها أيديهم بالتحية العسكرية وهم يدخلون مكتب العقيد علي الماجدي. المكتب عبارة عن غرفة متسعة بها أرائك مزخرفة وموائد صغيرة ومنافض للسجائر ومزهريات في قاعدة عسكرية في حي أبو غريب بغرب بغداد.

وقال الماجدي إن 1200 متطوع وصلوا لتعزيز قوته الأصلية التي يزيد قوامها على 3400 مقاتل منذ دعا آية الله العظمى علي السيستاني أعلى مرجعية شيعية في العراق في 13 يونيو حزيران كل الرجال القادرين على حمل السلاح إلى قتال المسلحين المتشددين.

قدم هؤلاء دعما مطلوبا بشدة لرجال الماجدي المكلفين بحماية منطقة كبيرة على حدود محافظة الأنبار التي يسيطر المتشددون المسلحون على أكبر مدينتين فيها.

قال العقيد إن معظم المتطوعين يكلفون بمهام "الخط الثاني" مثل تفتيش السيارات والوقوف في نقاط التفتيش لكنه قال إن هناك قلة تتوق للعمل على خطوط الجبهة حتى أنها تتخذ هذه الخطوة من تلقاء نفسها. وأضاف "إذا كانوا مدربين ويريدون الانضمام لإخوانهم فلن نقول لهم لا."

كانت فتوى السيستاني ضمانا بعدم حدوث نقص في أعداد مثل هؤلاء المتطوعين وكثيرون منهم شبان من مناطق شيعية يعتبرون التطوع واجبا مقدسا.

ويسجل آخرون أسماءهم كل يوم. وشق مئات يتصببون عرقا طريقهم عبر ساحة قذرة تتناثر فيها علب الورق المقوى والعبوات البلاستيكية وسط حرارة لافحة لتسجيل أسمائهم في معسكر تدريب في حي صدر القناة بشمال بغداد هذا الأسبوع.

وفي الداخل يتكدس المتطوعون على أسرة صغيرة تفتقر للنظافة في غرف معتمة مزينة بلا اتساق بصور زهور ونافورات. وانتبه الشبان من غفوة الظهيرة وهبوا من على أسرتهم حين صاح فيهم ضابط أن يقدموا أنفسهم لصحفي زائر.

ولم يتردد أحد في الإجابة حين سئلوا عن سبب تطوعهم. قال واحد "دعوة الشيوخ" وقال ثان "للدفاع عن الأمة" وأجاب آخر "للدفاع عن العراق".

* "كان من الخطأ"

معظم المتطوعين الذين التقى بهم كاتب المقال أبدوا حماسة بالغة -وتذكر ضابط أمن متقاعد وهو يضحك كيف أنه نجا بالكاد من انفجار عبوة ناسفة- لكن حتى بعض المسؤولين العراقيين يتساءلون عن جدوى انتشارهم في النهاية.

وقال مقاتل عمره 25 عاما في سامراء بالقرب من خط الجبهة إن كثيرا من القادمين الجدد صغار السن أكثر مما ينبغي أو غير مدربين جيدا مما يحول دون الاستفادة منهم.

وأضاف المقاتل أن أحدهم أطلق الرصاص بطريق الخطأ على زميله بينما كان راكبا خلفه في سيارة. وقتل آخر نفسه بينما كان يضع بندقيته بين رجليه دون أن يحرك صمام الأمان.

وقال الرجل الذي كان يتحدث عبر الهاتف من سامراء وطلب عدم ذكر اسمه حتى يتحدث على حريته "كان من الخطأ أن ترسلهم الحكومة... ينبغي أن يكون المقاتلون جاهزين وإلا لن نتمكن من مواجهة عدو منظم."

ومضى قائلا إن وحدته التي تضم أكثر من 700 مقاتل تعرضت للنيران بعد خروجها مرة أخرى من الأنبار إلى سامراء الشهر الماضي وإن أكثر من ثلثي المقاتلين فروا. وأضاف أن معظم الذخيرة المقدمة لهم من نوعية سيئة وإن الماء لا يتوافر أحيانا مما يدفع البعض للشرب من النهر.

وقال كوردزمان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية إن الاستفادة من المتطوعين محدودة لأسباب أخرى أيضا منها قلة عدد المرشدين والموجهين الأكفاء.

وأضاف "الشبان غير المدربين ستتملكهم الحماسة في المعركة لحوالي ست دقائق على الأكثر."

وذكر مصدر في مكتب رئيس الوزراء طلب حجب اسمه أن المتطوعين غير المدربين على قتال مسلحين أشداء من أمثال مقاتلي الدولة الإسلامية لا يكلفون بمهام تعرضهم للخطر.

وتابع "ما بوسعي أن أقوله هو أن الحكومة تحرص بشدة على أرواح هؤلاء المتطوعين. يتطوع هؤلاء للدفاع عن العراق وليس لمجرد إرسالهم لمواجهة الموت."

* أسلاف الميليشيات

براعة الميليشيات الشيعية النسبية ساعدت الجيش في إبطاء تقدم المسلحين المتشددين وإشاعة الاستقرار على خطوط القتال.

ومنذ سقوط الموصل أكبر مدن الشمال في أيدي المتشددين في العاشر من يونيو حزيران وانهيار القوات العراقية يزداد ظهور جماعتي عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله المدعومتين من إيران واللتين تقاتلان مع القوات الحكومية حول محافظة الأنبار الغربية وفي محيط بغداد منذ الشتاء.

وقال أحمد الكناني الناطق باسم عصائب أهل الحق إن مقاتلي الجماعة ينشطون في محافظة ديالى بالشرق وفي مناطق حول سامراء وعلى المشارف الغربية والجنوبية لبغداد. وامتنع عن تحديد عدد المقاتلين العاملين لكنه قال إنهم "بالآلاف".

وفي مكتب بوسط بغداد محاط بحواجز واقية قال الكناني إن مشاركة عصائب أهل الحق "واضحة" مضيفا أن الجماعة "قاتلت جنبا إلى جنب" مع قوات الأمن وكذلك في "الطليعة".

وتابع "يمكننا أن نقول إنها نسبة متساوية. لا يهم إن كان هناك 50 من هنا و100 من هناك. أهم شيء هو الهدف."

وأنصار رجل الدين المتشدد مقتدى الصدر الذين قاتلوا القوات الأمريكية تحت لواء جيش المهدي خلال سنوات الاحتلال من 2003 إلى 2011 عادوا باسم جديد هو "سرايا السلام". وظهر رجل الدين بعمامته السوداء على شاشات التلفزيون هذا الأسبوع محاطا بمساعدين يرتدون زيا مموها وهو ينظر مليا في خرائط ويفكر في عمليات النشر حول سامراء.

ولم يتمكن مسؤولون عراقيون من إعطاء بيان تفصيلي لنسبة قوات الأمن إلى الميليشيات والمتطوعين على الساحة.

وأقر نائب شيعي عن قائمة دولة القانون التي يرأسها المالكي بأن نشر الميليشيات اتسم بالفوضى في الأسبوع الأول الذي تلى سقوط الموصل عندما قام بعض أعضاء اللجان الأهلية بعمليات قتل في بغداد وألقيت الجثث في الشوارع على غرار ما شهده العراق من إراقة دماء طائفية في 2006 و2007.

وقال "كانت هناك اغتيالات وجرائم قتل كثيرة. كانوا ينفذون القانون بأيديهم." ومضى قائلا إن الميليشيات "غير المسؤولة" باتت تحت السيطرة الآن وإن الجماعات المسلحة تساعد في تأمين العاصمة ورفع معنويات الجيش.

وعزا إلى تلك الميليشيات الفضل في سد الفراغ على الحدود الجنوبية لبغداد حيث اختفت قوات الأمن مضيفا "تضم بعض الميليشيات مقاتلين أكفاء جدا... لديهم الدافع وبعضهم مستعد للموت. وحين يكون التفكير بهذه الطريقة سيكون بالإمكان مواجهة الدولة الإسلامية."

* اعتقالات وخوف

تفاديا فيما يبدو لتمكين الميليشيات وتأجيج الطائفية دعا السيستاني المتطوعين للبقاء "في إطار الدولة" وأكد مرارا أن فتواه تنطبق على كل العراقيين وليس الشيعة وحدهم.

ومع هذا لا تخفى هيمنة الشيعة على العملية. ففي مختلف أنحاء بغداد ترتفع صور أولياء شيعة في كثير من نقاط التفتيش. وفي قاعدة التدريب في شمال العاصمة تتدلى لافتة تحمل صورة قتيل من ميليشيا شيعية قرب الباب الذي يتجمع عنده المتطوعون لتسجيل أسمائهم. وفي الداخل يجوب شيوخ شيعة القاعات وبعضهم يرتدي زي الجيش.

واهتزت المجتمعات السنية أمام ذلك الرباط الذي جعل المتطوعين ورجال الميليشيات ينتشرون في الشوارع جنبا إلى جنب مع قوات الأمن.

وفي مطلع الأسبوع دخلت مجموعة من القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية ورجال ميليشيات منطقة سنية ريفية إلى الجنوب من بغداد في مركبات رباعية الدفع وسيارات همفي واعتقلت 17 رجلا بعد صلاة الجمعة حسب رواية قريب لأحد المعتقلين. وتم إطلاق سراح أربعة بعد خمسة أيام ولا يزال الباقون محتجزين.

وقال القريب الذي طلب عدم ذكر اسمه "يقتادونهم لمكان غير معلوم ولا يظهرون أي أوامر اعتقال."

ولم تسلم المجتمعات الشيعية أيضا. وقال رجل يقوم بتغسيل الموتى قبل دفنهم في مدينة النجف التي تحوي العديد من المزارات الشيعية إنه رأى دفن 20 متطوعا على الأقل منذ دعا السيستاني لرفع السلاح.

أحد القتلى يدعى أنور جاسم عودة وقد أصيب برصاصة في العين وهو يقاتل في محيط الكرمة التي يسيطر عليها المسلحون السنة المتشددون في الأنبار.

أجهشت أمه بالبكاء وهي تضم جثمانه وتقبل وجهه. علا نحيبها وهي تقول "ابني.. ربيتك كل هايدي السنين من شان تموت."

(شارك في التغطية نيد باركر وأحمد رشيد ورحيم سلمان من بغداد وعلاء المرجاني من النجف - إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز