محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

محقق بالطب الشرعى فى موقع انفجار حدث بجنوب العاصمة بيروت يوم 24 يونيو حزيران 2014. تصوير: شريف كريم - رويترز.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قال الجيش اللبناني يوم الاربعاء إن مخابراته احتجزت خمسة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا يخططون لاغتيال أحد كبار ضباط الأمن في شمال البلاد بعد تفجيرين انتحاريين في لبنان خلال ثلاثة أيام.

وجاء في بيان للجيش "في عملية أمنية نوعية أوقفت مديرية المخابرات في الجيش خلية إرهابية في منطقة القلمون (بالقرب من مدينة طرابلس الساحلية) كانت تخطط لإغتيال أحد كبار الضباط الأمنيين في الشمال."

وأضاف البيان ان مديرية مخابرات الجيش "تستمر بأعمال الرصد والملاحقة والتحقيقات لتوقيف باقي أفراد الخلية وكشف ارتباطاتهم ومخططاتهم".

وقوات الأمن اللبنانية في حالة تأهب قصوى منذ الهجومين الانتحاريين اللذين وقعا في غضون ثلاثة أيام. فقد فجر انتحاري سيارته قرب نقطة تفتيش للجيش مساء الاثنين في ضاحية بيروت ما أدى إلى مقتل مفتش في الأمن - فضلا عن منفذ العملية- بعد ثلاثة أيام من نجاة مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم من تفجير انتحاري قرب الحدود اللبنانية السورية.

وحذر الناطق الإعلامي باسم كتائب "عبدالله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة سراج الدين زريقات حزب الله الذي يشارك في القتال إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد قائلا "‭‭‭لن يهنأ لكم عيش آمنين حتى يعود الأمن لأهل سو‬‬‬ر‭‭‭يا ولبنان‬‬‬"

وقبل وقت قصير من تفجير يوم الجمعة اعتقلت القوى الأمنية اللبنانية 17 شخصا في فندق في بيروت للاشتباه بالتخطيط لهجمات في البلاد لكنهم ما لبثوا أن أطلق سراحهم جميعا باستثناء رجل يحمل الجنسية الفرنسية من جزر القمر.

وأكدت الخارجية الفرنسية هذا الأسبوع أعتقال أحد مواطنيها في لبنان‭.‬

(اعداد ليلى بسام للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز