محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في مؤتمر صحفي في برلين يوم الرابع من أبريل نيسان 2017. تصوير: هانبيل هنيشكه - رويترز

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم الجمعة إن لبنان لن يتعامل مع أي جهة بشأن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم باستثناء الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وذلك بعد أيام من مغادرة عدد من اللاجئين إلى سوريا وفق اتفاق توسطت فيه جماعة حزب الله اللبنانية.

وتدعم جماعة حزب الله صاحبة النفوذ القوي حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في الصراع المستمر منذ أكثر من ست سنوات في سوريا. وأرسلت الجماعة آلاف المقاتلين إلى سوريا وهي القوة المهيمنة على منطقة الحدود السورية حيث عاد اللاجئون السوريون.

وقال الحريري "في الآونة الأخيرة، برز نقاش حول عودة السوريين. وهنا أود أن أكرر موقفي من هذه المسألة بعبارات واضحة جدا".

وأضاف "سنتناول هذه المسألة فقط بالتنسيق الوثيق والتخطيط المشترك مع الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة".

وتحدث خلال اجتماع للجنة التوجيهية العليا للنازحين قائلا "نحن ندعم العودة السريعة والآمنة للنازحين السوريين، ومع ذلك فإننا لن نجبر، تحت أي ظرف، النازحين السوريين على العودة إلى سوريا".

ويختلف الساسة اللبنانيون بشأن التعامل المباشر للبنان مع الحكومة السورية لإعادة اللاجئين.

ويتبع لبنان الذي عانى من حرب أهلية استمرت 15 عاما سياسة محايدة بشأن الأزمة السورية منذ 2012.

ويوم الثلاثاء حث الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في خطاب تلفزيوني بيروت على العمل مباشرة مع الحكومة السورية بشأن عودة اللاجئين.

وعانت البنية التحتية والاجتماعية اللبنانية بسبب استضافة أكثر من مليون لاجئ سوري بما يعادل نحو ربع سكان البلد.

وقال الحريري "لقد كان وقع أزمة النازحين السوريين ثقيلا جدا على لبنان. فالبلد بأسره يشعر بهذا الثقل، وقد أدى وجودها إلى تفاقم المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية".

وشدد الحريري خلال الاجتماع على ضمان حصول النازحين السوريين على خدمات الرعاية الصحية والتعليم الأولي وتطوير مهاراتهم رغم قلقه في الوقت ذاته من ضعف مستويات المساعدات الدولية إلى لبنان حتى الآن.

(إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز