محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ستيفان دي ميستورا في صورة من ارشيف رويترز.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - رحبت الحكومة السورية يوم الاربعاء بتعيين وسيط دولي جديد يهدف الى انهاء الحرب الاهلية في البلاد وحثته على العمل "بموضوعية ونزاهة".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون عين ستيفان دي ميستورا المبعوث الخاص السابق للأمم المتحدة في أفغانستان والعراق وسيطا دوليا الى سوريا في العاشر من يوليو تموز الجاري خلفا للمبعوث السابق الأخضر الإبراهيمي الذي استقال في مايو أيار الماضي.

وقالت وزارة الخارجية السورية في رسالة الى بان جي مون نقلها التلفزيون السوري ان ترحيبها يأتي إنطلاقا من قناعتها بالحل السياسي للأزمة المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات في سوريا من خلال الحوار بين السوريين وبقيادة سورية.

وجاء في الرسالة السورية "إننا نأمل بأن يستند نهج دي ميستورا إلى الموضوعية والنزاهة وإلى قواعد القانون الدولي ومبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمتها احترام السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام إرادة الشعب السوري وخياراته".

ويأتي تعيين دي ميستورا وسط تصاعد أعمال العنف إذ سيطر إسلاميون متشددون على أجزاء من سوريا والعراق وبعد انتخاب الرئيس بشار الأسد لولاية جديدة في انتخابات جرت في الثالث من يونيو حزيران.

وهدد الإبراهيمي لفترة طويلة بالإستقالة على غرار سلفه الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان الذي استقال عام 2012.

واستقال عنان من منصب المبعوث المشترك لجامعة الدول العربية والأمم المتحدة إلى سوريا بعد ستة أشهر من توليه المهمة متهما مجلس الأمن الدولي بعدم اتخاذ موقف موحد لدعم جهود إنهاء القتال الذي أودى بحياة نحو 160 ألف شخص.

واستخدمت روسيا مدعومة بالصين حق النقض (الفيتو) ضد أربع قرارات لمجلس الأمن الدولي كانت تهدد بإجراءات ضد حليفتهما سوريا.

وعمل دي ميستورا الذي يحمل جنسيتي إيطاليا والسويد مع الأمم المتحدة في الصومال والشرق الأوسط والبلقان ونيبال والعراق وأفغانستان على مدى الأعوام الثلاثين السابقة. وعمل في أحدث مهامه مبعوثا للأمم المتحدة في أفغانستان في 2010-2011 .

وتقول الأمم المتحدة إن 10.8 مليون شخص في سوريا يحتاجون المساعدة منهم 4.8 مليون في مناطق يصعب الوصول إليها بينما فر ثلاثة ملايين من الصراع.

ورحبت الولايات المتحدة وبريطانيا والائتلاف الوطني السوري المعارض بتعيين دي ميستورا.

(اعداد ليلى بسام للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

رويترز