محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس السوري بشار الأسد. صورة من أرشيف رويترز. (صورة لرويترز من الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) ويتم توزيعها كما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قالت الحكومة السورية يوم السبت إنها أفرجت عن 672 سجينا تعهدوا بقبول سلطة الدولة في خطوة قالت إنها تهدف إلى تعزيز عمليات "المصالحة".

وتستخدم الحكومة مصطلح المصالحة لوصف اتفاقات أبرمتها مع جماعات من المعارضة المسلحة في مناطق متفرقة تقضي بنزع سلاحهم وقبولهم سلطة الدولة أو مغادرتهم المنطقة بأسلحة خفيفة إلى مناطق أخرى يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن هشام الشعار وزير العدل السوري قوله إن السلطات أفرجت عن هؤلاء السجناء بعد أن تعهدوا بعدم المساس بأمن واستقرار البلاد.

وقال الوزير "تم إخلاء سبيل 672 موقوفا في عدد من المحافظات أغلبهم من سجن دمشق المركزي وعددهم 588 موقوفا بينهم 91 امرأة".

ويشير ذلك إلى أن الخطوة ليست مرتبطة باتفاق مصالحة بعينه.

ولم تذكر سانا تهم السجناء المفرج عنهم لكن بعضهم قال لرويترز إنهم اعتقلوا بسبب أعمال ارتكبوها ضد الحكومة.

وتقول المعارضة ودول غربية وجماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إن الحكومة تحتجز عشرات الآلاف من السوريين دون محاكمة لأسباب سياسية وعذبت وقتلت الآلاف منهم.

وتنفي الحكومة تلك الاتهامات.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز