محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حمام في كيبوتز جريفات برينر بإسرائيل في صورة التقطت يوم الأول من أبريل نيسان 2018. تصوير: رونين زفولون - رويترز.

(reuters_tickers)

من رينات هاراش

جيفات برينر (إسرائيل) (رويترز) - يملأ هديل الحمام الجو من جديد في برج منعزل للحمام كان في وقت من الأوقات وحدة من مشروع في غاية السرية للاتصالات خلال حرب إسرائيل مع الدول العربية المجاورة لها قبل 70 عاما.

كان البرج يضم سربا من الحمام الزاجل مهمته توصيل الرسائل المهمة من ساحة المعركة إلى مقر القيادة العسكرية الإسرائيلية خلال حرب 1948 بعد إعلان قيام دولة إسرائيل وهجوم الجيوش العربية عليها بما فيها جيوش سوريا ومصر والأردن.

وفي إطار استعدادات إسرائيل للاحتفال بعيدها الوطني الذي تبدأ فعالياته مع غروب شمس يوم الأربعاء تحول برج الحمام بعد ترميمه في الآونة الأخيرة في كيبوتز جريفات برينر إلى مركز تعليمي مكرس للحمام.

وقال تال بن نان من جمعية المحافظة على مواقع التراث في إسرائيل "هذا هو الشيء الوحيد الباقي وفكرنا أنه مكان عظيم لرواية الحكاية".

واستخدم مبلغ 600 ألف شيقل (حوالي 170 ألف دولار) تبرعت بها وزارة الدفاع ورئاسة الوزراء لترميم الموقع.

وكان مهاجرون يهود من أوروبا أسسوا هذا الكيبوتز عام 1928. وهو يقع بين أسدود وتل أبيب إلى الشمال مباشرة من الموقع الذي وصلت إليه القوات المصرية بعد انطلاقها من شبه جزيرة سيناء عام 1948.

وقال بن نان إنه في غياب وسائل الاتصال خلال الحرب اعتمدت القوات الإسرائيلية على شبكة سرية من 68 برج حمام منتشرة في مختلف أنحاء البلاد ونظمت دورات تدريبية للجنود على استخدام الحمام الزاجل.

واعتمادا على قدرة الحمام على العودة إلى أبراجه كان الجنود الإسرائيليون ينقلون الرسائل من قلب المعركة عن طريق الحمام، مثلما كانت الجيوش تفعل عبر العصور، غير أن الرسائل كانت مكتوبة في الغالب بشفرة مورس.

وقال شاؤول سابير (90 عاما) وهو من قدامى الجنود الذين استخدموا الحمام الزاجل "كانت تلك هي الوسيلة الوحيدة للتواصل واستقبال الأخبار عما يحدث للقوات سواء نجحت أم لا وما إذا كانت تعرضت للهجوم أو ما إذا كان لديها قتلى وجرحى؟ وكانت كلها تتم من خلال الحمام".

وأضاف أن الحمام "كان يحظى برعاية شديدة لدرجة أن ... شاحنة كانت تنقل الطعام للحمام بينما كنا نحن جوعى".

وبعد أن ظل برج الحمام مهجورا عشرات السنين أصبح بعد ترميمه يضم 60 حمامة زاجلة يتولى متطوعون تدريبها يوميا.

وفي الأيام والأسابيع المقبلة يحيي الفلسطينيون ذكرى "النكبة" التي شهدت فرار وطرد مئات الآلاف من الفلسطينيين من بيوتهم خلال العنف في تلك الفترة.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز