محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لحظة تفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك خلال هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

الرياض (رويترز) - أدانت وزارة الخارجية السعودية إقرار قانون أمريكي يتيح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 مقاضاة المملكة للمطالبة بتعويضات ووصفت الوزارة في بيان يوم الخميس الأمر بأنه "مصدر قلق كبير".

وقال البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية‭‭ ‬‬بعد يوم التزمت فيه المملكة الصمت التام "من شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلبا على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة."

وأعربت وزارة الخارجية عن أملها في أن "يتخذ الكونجرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب" على سن ذلك القانون. ولم يحدد البيان تلك العواقب.

وكان مجلسا الشيوخ والنواب وافقا بأغلبية ساحقة يوم الأربعاء على اعتماد التشريع الذي سيتيح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر أيلول في الولايات المتحدة المطالبة بتعويضات من الحكومة السعودية.

وترفض السعودية دوما أي تلميح إلى أنها ربما تكون قد دعمت المهاجمين الذين قتلوا ما يقرب من 3000 شخص. وكان هناك 15 سعوديا بين المهاجمين التسعة عشر الذين كانوا يعملون تحت لواء تنظيم القاعدة.

ومولت الحكومة السعودية حملة دعاية قوية لرفض قانون (العدالة ضد رعاة الإرهاب) والذي يعرف اختصارا باسم (جاستا) قبل التصويت عليه في الكونجرس وحذرت من أنه سيقوض مبدأ الحصانة السيادية.

غير أن المسؤولين السعوديين لم يصلوا إلى حد التهديد برد من أي نوع إذا تم اعتماد القانون.

وانخفض الريال السعودي أمام الدولار الأمريكي في سوق المعاملات الآجلة يوم الخميس بعد إقرار مشروع القانون.

وقال محللون إن رفع دعوى ناجحة على الحكومة السعودية لن يكون مرجحا على أفضل تقدير لكنهم توقعوا أن تترك حالة الشك المحيطة بالمضامين القانونية تأثيرا سلبيا على التجارة الثنائية والاستثمار مع حليف رئيسي.

(إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز