محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون اسلاميون يشاركون في عرض عسكري بمحافظة الرقة في شمال سوريا يوم 30 يونيو حزيران 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - وجه متشددو تنظيم الدولة الإسلامية في بيان وزع في مدينة الموصل التي يسيطرون عليها إنذرا للمسيحيين في شمال العراق بأن يعتنقوا الإسلام او يدفعوا الجزية والا سيواجهون القتل.

وقال بيان تنظيم الدولة الإسلامية الذي قاد هجوما خاطفا للسيطرة على أجزاء من شمال العراق واطلعت رويترز على نسخة منه إن هذا القرار سيسري اعتبارا من يوم السبت.

وأضاف أن على المسيحيين الذين يريدون البقاء في دولة "الخلافة" التي أعلنها تنظيم الدولة الإسلامية هذا الشهر في أجزاء من سوريا والعراق أن يلتزموا بشروط عقد "الذمة" وهي ممارسة قديمة حيث كان غير المسلمين يخضعون للحماية في اراضي المسلمين مقابل الجزية.

وقال البيان إن التنظيم يعرض على المسيحيين ثلاثة خيارات اما اعتناق الاسلام او عقد الذمة وسداد الجزية واذا رفضوا فلن يتبقى لهم سوى حد السيف.

وقال احد سكان الموصل إن البيان صدر باسم تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة نينوى بشمال العراق ووزع يوم الخميس وتمت تلاوته في المساجد.

وحدد زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ابو بكر البغدادي الذي تطلق عليه الجماعة الآن اسم الخليفة ابراهيم موعدا نهائيا يحل السبت للمسيحيين الذين لا يريدون البقاء والعيش في ظل هذه الشروط ليغادروا حدود الخلافة الإسلامية.

وأضاف أنه بعد هذا الموعد لن يتبقى بينه وبينهم سوى السيف.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية الذي عرف سابقا باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام قد أصدر مرسوما مماثلا في مدينة الرقة السورية في فبراير شباط يطالب المسيحيين بسداد الجزية ذهبا مقابل الحماية.

وكانت تعيش بالموصل طوائف مختلفة وكان بها نحو 100 الف مسيحي قبل عشر سنوات لكن موجة من الهجمات على المسيحيين منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 للإطاحة بالرئيس السابق صدام حسين أدت الى تراجع أعدادهم.

وقال المقيم بالموصل الذي اطلع على بيان تنظيم الدولة الإسلامية إنه يقدر أن عدد المسيحيين بالمدينة قبل أن يسيطر عليها التنظيم الشهر الماضي كان نحو خمسة آلاف. وأضاف أن الأغلبية العظمى فرت منذ ذلك الحين ولم يتبق سوى ربما 200 مسيحي فقط بالمدينة.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)

رويترز