محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد يوم الأربعاء إن التنظيم مسؤول عن الهجوم الذي استهدف مطار العريش بمحافظة شمال سيناء يوم الثلاثاء أثناء تفقد وزيري الدفاع والداخلية للأوضاع الأمنية في المدينة.

وقال الجيش الثلاثاء إن الهجوم أسفر عن مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين وعن تلفيات في طائرة هليكوبتر. ولم يصب الوزيران بأذى في الهجوم.

وقالت أعماق إن عناصر التنظيم كانوا على علم بوصول وزير الدفاع صدقي صبحي ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار إلى مطار العريش "ومن ثم تم استهداف إحدى طائرات الأباتشي المرافقة لهما بصاروخ موجه من نوع كورنيت أثناء هبوطها في المطار".

وقال البيان الذي أصدره المتحدث العسكري يوم الثلاثاء "تم اليوم استهداف مطار العريش بإحدي القذائف... وذلك أثناء زيارة السيد القائد العام ووزير الداخلية لتفقد القوات والحالة الأمنية بمدينة العريش".

ونشر المتحدث فيديو للحظة عودة الوزيرين إلى القاهرة بطائرة هليكوبتر في وقت متأخر مساء الثلاثاء.

وقالت مصادر أمنية إن ضابطا بالجيش وخمسة يشتبه في أنهم متشددون قتلوا يوم الأربعاء خلال عملية أمنية قامت بها قوات الأمن في محيط مطار العريش.

وأضافت أن الضابط قتل جراء انفجار عبوة ناسفة في مركبة مدرعة بينما قتل المتشددون المشتبه بهم في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن.

وينشط بشمال سيناء متشددون بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014 وقتلوا المئات من قوات الجيش والشرطة في هجمات داخل المحافظة ومناطق أخرى في البلاد، واستهدفوا كذلك عدة كنائس.

ويقول الجيش إن مئات المتشددين قتلوا أو ألقي القبض عليهم في حملات أمنية يشنها بالتعاون مع الشرطة.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان يوم الأربعاء إن الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتمع بوزيري الدفاع والداخلية ومسؤولين أمنيين آخرين وتلقى تقريرا حول الأوضاع الأمنية في شمال سيناء والإجراءات التي تتخذها قوات الجيش والشرطة بالمنطقة.

وكان السيسي أصدر أوامره للجيش ووزارة الداخلية في أواخر شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي باستخدام "كل القوة الغاشمة" لتأمين شبه جزيرة سيناء خلال ثلاثة أشهر، وذلك في أعقاب هجوم دام شنه متشددون على مسجد وأسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص.

وقالت السلطات إن مسلحين يحملون رايات تنظيم الدولة الإسلامية فتحوا النار أثناء صلاة الجمعة على المصلين داخل مسجد بقرية الروضة في منطقة بئر العبد بعد تفجير عبوة ناسفة يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني.

وأضافت أنهم أطلقوا النار أيضا على من حاول الفرار، وقتلوا 305 أشخاص وأصابوا 128 آخرين في أسوأ هجوم يشنه متشددون في مصر خلال تاريخها المعاصر.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

(تغطية صحفية للنشرة العربية أحمد طلبة ومحمود رضا مراد في القاهرة ويسري محمد في الإسماعيلية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

رويترز