Navigation

الرئيس التونسي يفوز بفترة رئاسية خامسة

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أكتوبر 2009 - 16:38 يوليو,

تونس (رويترز) -أعلن مسؤولون يوم الاثنين ان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أعيد انتخابه لفترة رئاسية خامسة بحصوله على 89.62 في المئة من الاصوات في انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم الاحد.
وقال حزب معارض إن النظام أهدر الفرصة التي كانت تمثلها انتخابات يوم الاحد لتحريك البلاد نحو الديمقراطية مرددا نفس الاتهامات التي توجهها جماعات دولية لحقوق الانسان لتونس عن أن الحملة الانتخابية تمت في أجواء قمعية.
ورفض بن علي (73 عاما) والذي يحكم البلاد منذ 22 عاما هذه المزاعم وحذر من أن أي أحد يروج أكاذيب للاضرار بصورة البلاد سوف يحاكم.
وقال رفيق الحاج قاسم وزير الداخلية الذي أشرف على الانتخابات في مؤتمر صحفي عقده في الوزارة انها مسألة فخر ان جاءت النتائج لتؤكد تأييد الشعب للرئيس بن علي وثقتهم فيه.
وقاطعته عدة مرات موظفات وزارة الداخلية اللاتي صفقن وزغردن وهتفن "يعيش بن علي".
ويعزو ناخبون كثيرون لابن علي فضل جعل تونس التي تجتذب ملايين السائحين الاوروبيين سنويا واحدة من اكثر الدول ازدهارا واستقرارا في منطقة تعاني من الفقر والاضطراب السياسي.
والنسبة التي حصل عليها بن علي تقل عن نسبة 94.4 في المئة التي حصل عليها في الانتخابات السابقة التي أجريت قبل خمس سنوات وهو ما قد يجنب تونس انتقادات غربية بالتلاعب في هذه الانتخابات لصالح بن علي.
ووطد بن علي وضع تونس كصوت معتدل في العالم العربي وتعتبر الحكومات الغربية هذا البلد حصنا ضد التطرف الاسلامي.
ولم تشارك أبرز الشخصيات التونسية المعارضة في الانتخابات وواجه بن علي ثلاثة منافسين في الانتخابات منهم اثنان نادرا ما ينتقدان الرئيس وأقر الثالث بأنه لا يمكن ان يفوز.
وقال نجيب الشابي الذي يرى دبلوماسيون انه من أكثر زعماء المعارضة التونسية الذين يعتد بهم والذي قاطع الانتخابات انه لا يقبل هذه النتائج.
وقال للصحفيين انه يمكنهم ان ينظروا حولهم في انحاء العالم وانهم لن يجدوا مثل هذه النتائج سوى في الدول الدكتاتورية حيث لا توجد حرية.
وللانتقادات التي توجه لتونس بخصوص الديمقراطية حساسية بالغة هناك نظرا لان تونس من المتوقع أن تتقدم للاتحاد الاوروبي بطلب في العام المقبل للحصول على "وضع متقدم" الذي قد يمنحها شروطا تجارية تفضيلية ويعزز موقفها على المستوى الدولي.
وتولى بن علي السلطة عام 1987 عندما أعلن الاطباء أن سلفه الحبيب بورقيبة أصبح عاجزا عن الحكم بعد أكثر من 30 عاما في السلطة.
وقال كل الناخبين تقريبا الذين تحدثت اليهم رويترز يوم الانتخاب انهم أيدوا بن علي.
وقالت نجية عزوزي وهي تدلي بصوتها في العاصمة يوم الاحد "انه منقذ البلاد".
وقال مسؤولون ان الحزب الحاكم الذي يرأسه بن علي حصل على 161 مقعدا في البرلمان المكون من 214 مقعدا في الانتخابات التشريعية التي جرت بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية.
من كريستيان لوي وطارق عمارة

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.