القاهرة (رويترز) - قال مصدران قضائيان يوم الجمعة إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر عفوا عن 560 سجينا معظمهم اتهموا بتأييد جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وأوضح المصدران أن 482 ممن صدر بحقهم العفو سجنوا بتهم ترتبط بالجماعة.

وشمل العفو الصحفي البارز عبد الحليم قنديل الذي عوقب في عام 2017 بالسجن ثلاثة أعوام بتهمة إهانة القضاء.

ومن بين السجناء الذين شملهم العفو امرأتان نظمتا مظاهرات خارج محطات لقطارات الانفاق العام الماضي عقب رفع أسعار التذاكر.

ونشرت الجريدة الرسمية قرار العفو في وقت متأخر من يوم الخميس ومن المتوقع الإفراج عن السجناء يوم الجمعة.

وفاز الإخوان المسلمون بأول انتخابات حرة عقب انتفاضة 2011 التي أنهت حكم حسني مبارك الذي استمر 30 عاما لكن الجيش أطاح بها بعد عام واحد في السلطة.

ومنذ ذلك الحين، حظرت السلطات الجماعة وزجت بمئات من أتباعها في السجن. وتقول الجماعة إنها حركة لا تنتهج العنف وتنفي أي علاقة لها بهجمات نفذها متشددون ينتمون لتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

ويقول نشطاء حقوقيون إن الرئيس يشرف على حملة صارمة على المعارضين منذ عام 2014. وتقول تقديرات لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن 60 ألف شخص على الأقل سجنوا لاعتبارات سياسية.

وينفي السيسي وجود معتقلين سياسيين ويقول مؤيدوه إن الإجراءات ضرورية لتحقيق الاستقرار بعد انتفاضة 2011.

(تغطية احمد محمد حسن ومحمد والي - إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك