محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبي (رويترز) - قالت السعودية انهااستعادت السيطرة على أراض سيطر عليها متمردون يمنيون في تسلل عبر الحدود الاسبوع الماضي لكن المتمردين نفوا هذا الزعم وقالوا انه يجري قصف القرى اليمنية بعنف.
وشنت السعودية ضربات جوية على المتمردين في شمال اليمن الاسبوع الماضي بعد أن عبر متسللون حوثيون شيعة الحدود الى المملكة وقالوا انهم سيطروا على منطقة تسمى جبل دخان.
ونفى المتمردون يوم الأحد أن يكونوا فقدوا السيطرة على جبل دخان وقالوا ان الهجوم الذي تشنه المملكة مستمر وان القرى اليمنية مستهدفة بقصف عنيف.
ويتزايد قلق السعودية اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم من عدم استقرار اليمن الذي يواجه تمرد الحوثيين في الشمال ومشاعر انفصالية في الجنوب وتهديدا متناميا من مقاتلي تنظيم القاعدة الذين نشطوا من جديد.
ونقلت وكالة الانباء السعودية عن الامير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع والطيران السعودي قوله يوم السبت "الحمد لله الوضع مطمئن وكل ما استولوا عليه من قبل وخاصة "جبل دخان" تم السيطرة عليه تماما."
ونقلت الوكالة عن الامير خالد قوله ان ثلاثة من أفراد قوات الامن السعودية قتلوا كما أصيب 15 آخرون في القتال على الحدود السعودية اليمنية.
وذكر الامير خالد أن أربعة جنود سعوديين مفقودون ولكنه أشار الى أنهم لم يؤخذوا كأسرى. وأضاف أيضا أن قوات الامن السعودية ألقت القبض على عدد من المتمردين.
وقال الامير خالد ان تعليمات الملك عبد الله العاهل السعودي تنص على اعتقال اي متمرد يتواجد على الجانب السعودي من الحدود "ولم نتدخل ولن نتدخل في حدود اليمن".
وقال الحوثيون يوم الجمعة بأنهم احتجزوا بعض الجنود السعوديين.
ونقل عن متحدث باسم المتمردين قوله في بيان نشر على موقع الحوثيين على الانترنت أن "ما يقال عن استيلاء السعودية على جبل الدخان خبر عار عن الصحة تماما."
وذكرت قناة العربية التلفزيونية الفضائية أن الهجوم العسكري السعودي قرب الحدود السعودية اليمنية ما زال مستمرا يوم الاحد.
وقال ديفيد بيندر من مجموعة يوراسيا الاستشارية ان الاضطرابات في اليمن أخطر تهديد اقليمي لاستقرار السعودية وان المملكة تتوخى قدرا كبيرا من الحذر كى لا تتورط كثيرا في النزاع.
وكتب في مذكرة بحثية نشرت يوم الخميس الماضي "من المستبعد ان تشن السعودية غزوا بريا على نطاق واسع. سيسبب ذلك فوضى كبيرة وهدف الرياض دعم الحكومة اليمنية وليس سحق الحوثيين."
وفي صنعاء قالت الحكومة اليمنية ان احدى مقاتلاتها سقطت في معقل للمتمردين في شمال البلاد يوم الأحد بسبب عطل فني.
غير ان المتمردين قالوا في بيان أرسل لرويترز عبر البريد الالكتروني انهم أسقطوا الطائرة في صعدة وهي محافظة جبلية في شمال اليمن شهدت معظم الاشتباكات في الآونة الاخيرة.
واتهم الحوثيون في الاسابيع القليلة الماضية السعودية بالسماح للقوات اليمنية باستخدام اراضيها كقاعدة لشن هجمات ضدهم وهددوا بالرد.
وحمل المتمردون الحوثيون السلاح للمرة الاولى ضد حكومة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عام 2004 مستشهدين بتهميش سياسي واقتصادي وديني من جانب الحكومة المدعومة من السعودية والغرب.
واشتد الصراع في اغسطس اب عندما بدأ الجيش اليمني عملية الارض المحروقة.
وتقول جماعات الاغاثة التي لم يسمح لها سوى بوصول محدود للمحافظات الشمالية ان ما يصل الى 150 الف شخص فروا من منازلهم منذ عام 2004 .
(شارك في التغطية محمد صدام في صنعاء)
من رئيسة كاسولوفسكي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز