محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

العلم الامريكي اثناء احتجاج مناهض للولايات المتحدة في مانيلا يوم 29 ابريل نيسان 2014. تصوير: اريك دي كاسترو - رويترز

(reuters_tickers)

الجزائر (رويترز) - حذرت السفارة الأمريكية في الجزائر من هجوم محتمل "لجماعة إرهابية" على أهداف في الجزائر وربما قرب فندق يحمل علامة تجارية أمريكية في العاصمة.

وطلب بيان نشر على الموقع الإلكتروني للسفارة من موظفيها تجنب الفنادق التي تملكها أو تديرها شركات أمريكية يوم الاستقلال في الولايات المتحدة الذي يصادف الرابع من يوليو تموز وذكرى يوم استقلال الجزائر في الخامس من يوليو.

وكان التحذير الذي نشر يوم الأربعاء واحدا من عدة تحذيرات أمنية أمريكية من هجمات محتملة تنفذها جماعات متطرفة.

وحذرت السفارة الأمريكية في أوغندا يوم الخميس من "تهديد محدد" بشن هجوم على مطار عنتيبي الدولي قرب كمبالا من جانب "جماعة إرهابية مجهولة".

وفي الولايات المتحدة قال مسؤولون أمريكيون إن شركات الطيران التي تسير رحلات مباشرة من الخارج إلى مدن أمريكية ابلغت بتشديد إجراءات فحص الهواتف المحمولة والأحذية بعد تقارير مخابرات عن تهديدات متزايدة من جماعات متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال البيان الذي حمل تاريخ الثاني من يوليو تموز ونشر على الموقع الإلكتروني للسفارة الأمريكية في الجزائر "ابتداء من يونيو حزيران 2014 ربما تكون جماعة ارهابية غير محددة تفكر في شن هجمات في الجزائر وربما قرب فندق يحمل علامة أمريكية."

وانحسرت أعمال العنف في الجزائر منذ أنهت السلطات حربها ضد المتشددين الاسلاميين في التسعينات لكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وجماعات متشددة أخرى مازالت تنشط هناك وخاصة في الجنوب النائي.

ولم تشهد الجزائر هجوما كبيرا منذ سنوات لكن متشددين إسلاميين قتلوا 14 جنديا جزائريا على الأقل في ابريل نيسان في هجوم في الجبال شرقي العاصمة في واحدة من اشد الهجمات دموية على الجيش على مدى سنوات.

وتشعر الجزائر بالقلق من أن ينتهز المتشددون الفوضى السياسية في ليبيا المجاورة ويتخذوها ملاذا عبر الحدود.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)

رويترز