محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(رويترز) - قال مسؤول بحري إن قراصنة صوماليين خطفوا ناقلة حاويات تملكها سنغافورة وترفع عليها علمها يوم الخميس.
فيما يلي قائمة بالسفن التي لا يزال القراصنة الصوماليون يحتجزونها:
وين فار ر161. سفينة تايوانية لصيد التونة خطفت في السادس من ابريل نيسان 2009 .
اريانا: خطفت في الثاني من مايو ايار 2009 . وخطفت اريانا الى الشمال من مدغشقر في طريقها من البرازيل الى الشرق الاوسط. وتردد ان طاقمها المكون من 24 فردا لم يمسهم اذى. والسفينة التي ترفع علم مالطا مملوكة لشركة (أول أوشنز) للشحن في اليونان.
شاريل: اختطفت في 12 يونيو حزيران 2009 . وهوجمت سفينة الشحن التي تبلغ حمولتها 2800 طن وعلى متنها طاقم من نحو تسعة أفراد الى الجنوب من سلطنة عمان.
الاكرانا: خطفت في الثاني من اكتوبر تشرين الاول 2009 . وطاقم سفينة الصيد التي تبلغ حمولتها 3716 طنا مكون من 36 فردا وميناء رسوها في اقليم الباسك.
وقال حرس السواحل في سيشل ان السفينة اختطفت على بعد 400 ميل بحري شمال غربي ماهي. وكانت السفينة قد أفلتت فيما سبق من محاولة اختطاف في الرابع من سبتمبر ايلول.
كوتا واجار: اختطفت في 15 اكتوبر تشرين الاول 2009 . واختطفت ناقلة الحاويات التي تبلغ حمولتها 24637 طنا على بعد 300 ميل بحري الى الشمال من جزر سيشل وكانت متجهة الى ميناء مومباسا بكينيا قادمة من سنغافورة. وكان على متنها طاقم من 21 فردا.
حقائق عن القرصنة:
- قال مركز الابلاغ عن القرصنة التابع للمكتب الملاحي الدولي في يوليو تموز ان هجمات القراصنة في شتى أنحاء العالم زادت الى اكثر من الضعف لتصل الى 240 في الاشهر الستة الاولى من العام مرتفعة عن 114 في نفس الفترة من عام 2008 .
- يرجع الارتفاع في اجمالي الاعداد الى ازدياد أنشطة القرصنة بالصومال. وفي النصف الاول من عام 2009 زاد عدد الهجمات الى 148 مرتفعا عن 25 في نفس الفترة قبل عام مضى.
- ومن بين هذه الهجمات التي بلغ عددها 148 أسفرت 31 عن عمليات خطف ناجحة نفذها القراصنة الصوماليون بما في ذلك هجوم قبالة ساحل سلطنة عمان. وفي عام 2008 كانت هناك 111 حادثة منها 42 سفينة خطفت في خليج عدن وقبالة ساحل الصومال.
- تمر نحو 20 الف سفينة من خليج عدن كل عام وتتجه من والى قناة السويس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز