محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الخرطوم (رويترز) - أعادت السلطات السودانية يوم الثلاثاء اعتقال سودانية افرج عنها يوم الاثنين بعد صدور حكم باعدامها الشهر الماضي بسبب تحولها عن الاسلام واعتناقها المسيحية.

ولم يتضح سبب اعتقال مريم يحيى ابراهيم لدى محاولتها ركوب طائرة في مطار الخرطوم لكن محاميها قال إنه يتوقع اطلاق سراحها بحلول يوم الأربعاء.

وأكد مسؤول أمني اعتقالها لكنه قال إنه لا يعرف السبب. وقال دبلوماسيون إن مريم وزوجها وهو امريكي مسيحي وطفليهما كانوا يحاولون السفر إلى الولايات المتحدة عبر القاهرة او جوبا. واحتجزت السلطات الأربعة.

وكانت محكمة سودانية قضت في مايو ايار باعدام مريم (27 عاما) بعدما تحولت عن الاسلام واعتنقت المسيحية. وأفرج عنها يوم الاثنين بعدما ألغت محكمة استئناف حكم الاعدام عقب ما وصفته الحكومة بأنه ضغوط دولية لم يسبق لها مثيل.

وقال مهند مصطفى وهو أحد محامي مريم إنه يتوقع اطلاق سراحها بحلول يوم الاربعاء. وقال محام آخر إنها واسرتها محتجزون في مبنى أمني قرب المطار.

وعقب الافراج عنها يوم الاثنين نقلت إلى مكان سري لحمايتها بعد أن قالت العائلة انها تلقت تهديدات.

وقالت السفارة الأمريكية في الخرطوم في بيان قصير إنها على علم باعادة اعتقال مريم وانها على اتصال مع عائلتها وتتابع الموقف عن كثب.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على السودان منذ عام 1997 بسبب انتهاكات مزعومة لحقوق الانسان. وشددت العقوبات في 2006 بسبب تصرفات الخرطوم اثناء صراعها مع متمردين في منطقة دارفور في غرب البلاد.

(إعداد عماد عمر للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز