محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمشق (رويترز) - قال محامو المعارض السوري هيثم المالح ان مدعيا عسكريا حقق مع موكله البالغ من العمر 78 عاما يوم الاربعاء وأمر باحتجازه رسميا رغم الإدانة الدولية.
وأضافوا أن مسؤولين أمنيين اعتقلوا المالح وهو قاض سابق الأسبوع الماضي واحتجزوه بمعزل عن العالم الخارجي قبل احالة قضيته الى محكمة عسكرية يوم الثلاثاء.
ودعت بريطانيا ومنظمات حقوق الانسان الدولية الى اطلاق سراح المالح الذي عارض لعشرات السنين حزب البعث الحاكم وحالة الطوارئ التي فرضها منذ استيلائه على الحكم في انقلاب عسكري عام 1963. وسبق له ان قضى في السجن سبع سنوات كسجين سياسي.
وقال المحامي حسن عبد العظيم لرويترز ان المالح محتجز الان رسميا مضيفا أن النظام الذي يعطي الاولوية لامنه لا تعنيه أعمار من يلقي القبض عليهم.
وقال رديف مصطفى وهو محام اخر يدافع عن المالح ان مسار التحقيق لا يشير الى احتمال الافراج عنه سريعا وقال انه يتوقع أن توجه لموكله تهم سياسية وفق قانون الطوارئ.
وحضر عدة دبلوماسيين غربيين الى مبنى المحكمة العسكرية أثناء استجواب المالح الذي حصل على وسام جوزين الهولندي عام 2006 لعمله على النهوض بالديمقراطية.
ثم نقل المالح الى سجن عدرا حيث يحتجز سجناء سياسيون بارزون من بينهم مهند الحسني وهو محام كان المالح يدافع عنه من تهمة "اضعاف المعنويات العامة".
وقال المحامون ان التحقيق مع المالح ركز على تصريحات ادلى بها في الشهور الاخيرة انتقد فيها ما وصفه بالقمع والفساد المستشري في سوريا.
وأضافوا أنه سُئل أيضا عن حديث هاتفي هذا الشهر مع محطة بردى وهي محطة تلفزيونية سورية معارضة تبث من خارج سوريا طالب فيها الحكومة ببذل المزيد من الجهد للحد من الفساد كما سئل عن رسالة أرسلها الى الرئيس بشار الأسد.
وردا على الأسئلة استشهد المالح بخطاب ألقاه الأسد عند توليه رئاسة سوريا عام 2000 خلفا لوالده الرئيس الراحل حافظ الأسد وشدد فيه على الحاجة الى " احترام الرأي الآخر".
ووضح الأسد منذ ذلك الوقت ان أولويته هي "حفظ التماسك الوطني" في وجه ما وصفه بالتحديات الخارجية التي تواجه سوريا.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان هيثم المالح لم يفعل شيئا غير التعبير عن حرية الرأي التي يكفلها الدستور السوري والمعاهدات الدولية التي وقعتها سوريا.
من خالد يعقوب عويس

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز