محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

روما (رويترز) - وصلت امرأة سودانية كانت قد حصلت على عفو من عقوبة الإعدام لتحولها من الإسلام إلى المسيحية‭‭ ‬‬ثم منعت من مغادرة السودان إلى مطار روما صباح يوم الخميس على متن طائرة للحكومة الإيطالية.

وأظهرت لقطات للتلفزيون الإيطالي مريم يحيى إبراهيم (27 عاما) وهي تغادر الطائرة في مطار شيامبينو في روما بصحبة أسرتها ولابو بيستيلي نائب وزير الشؤون الخارجية الإيطالي.

ولم ترد تفاصيل عن التطورات التي أدت إلى خروج مريم من الخرطوم ولم يرد تعقيب فوري من السلطات السودانية.

وقضت محكمة سودانية بإعدام مريم في مايو أيار بتهمة الردة لتحولها من الإسلام للمسيحية وزواجها من مسيحي أمريكي ترجع أصوله إلى جنوب السودان.

وألغي حكم الإعدام الشهر الماضي لكن حكومة السودان اتهمتها بمحاولة مغادرة البلاد بأوراق مزورة ومنعتها من السفر للولايات المتحدة مع زوجها وطفليها.

وقال محاميها مهند مصطفى انه لم يبلغ برحيلها. وأضاف أن الشكوى التي قدمت ضدها والتي منعتها من السفر خارج السودان مازالت قائمة.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

رويترز