محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مواطن عراقي يتطلع إلى ملصق عليه خاص بالانتخابات عليه صورة المرجع الشيعي علي السيستاني في بغداد. رويترز

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - قال المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني يوم الجمعة إن عجز البرلمان عن الاتفاق على حكومة جديدة في أول جلسة له يعد فشلا مؤسفا.

وتدخل السيستاني قبل أسبوع في الأزمة العراقية عندما حث أعضاء البرلمان على تنحية خلافاتهم جانبا وتشكيل حكومة جديدة في أول جلسة لهم للتعامل مع هجوم المتشددين السنة الذي قد يؤدي إلى تقسيم البلاد.

لكن يوم الثلاثاء انتهت جلسة البرلمان الأولى منذ انتخابه في ابريل نيسان الماضي دون تحقيق تقدم يذكر في مسألة تشكيل الحكومة بعد انسحاب اعضاء البرلمان الأكراد والسنة من الجلسة بعدما اشتكوا من أن زملائهم الشيعة لم يتفقوا على رئيس وزراء جديد بديل للمالكي.

وقال السيستاني في خطبة الجمعة التي تلاها مساعده أحمد الصافي نيابة عنه في مقام الإمام الحسين في مدينة كربلاء المقدسة لدى الشيعة إنه يوم الثلاثاء الماضي اجتمع البرلمان في أولى جلساته وتفاءل الناس بأنها ستكون بداية جيدة لهذا المجلس في التزامه بالنصوص الدستورية والقانونية.

وأضاف أن ما حدث بعد ذلك من عدم انتخاب رئيس البرلمان ونوابه قبل انتهاء الجلسة كان فشلا مؤسفا.

وبموجب نظام الحكم الساري منذ أطاحت الولايات المتحدة بصدام حسين عام 2003 ينتمي رئيس الوزراء للمذهب الشيعي بينما يذهب منصب رئيس البرلمان للسنة ويكون منصب الرئيس وهو منصب شرفي إلى حد كبير للأكراد.

وجدد السيستاني يوم الجمعة دعوته إلى أن الحكومة الجديدة يجب أن تحظى بقبول وطني واسع وهي صيغة فسرها الكثير من المسؤولين على أنها إشارة على وجوب أن يتنحى المالكي.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

رويترز