Navigation

الشرطة الأردنية تشتبك مع محتجين على اقتحام نقابة المعلمين

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أغسطس 2020 - 01:06 يوليو,

من سليمان الخالدي

عمان (رويترز) - قالت وسائل إعلام رسمية في الأردن إن قوات الأمن الأردنية استخدمت يوم الثلاثاء الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين كانوا يرشقونها بالحجارة أنحت عليهم باللائمة في تعطيل الخدمات العامة أثناء مظاهرات احتجاج تطالب بالإفراج عن زعماء نقابة المعلمين التي تديرها المعارضة.

وقال مصدر بالحكومة إن سبعة من أفراد قوات الأمن أصيبوا في الاحتجاج الذي وقع في مدينة الكرك في جنوب الأردن مع اندلاع العنف لأول مرة في خضم أزمة تتصاعد بين السلطات ونقابة المعلمين التي أصبحت مصدرا رئيسيا للمعارضة.

وأغلقت الحكومة يوم 25 يوليو تموز مكاتب النقابة القوية التي تضم 100 ألف عضو وأوقفت أنشطتها لعامين في واحدة من أكبر حملات القمع ضد جماعة معارضة كبيرة في السنوات القليلة الماضية.

ووجهت النيابة العامة لزعماء النقابة المحتجزين تهم التحريض وارتكاب مخالفات مالية وإدارية وهي تهم تقول النقابة إنها تفتقر إلى أي أساس.

وشهدت مدن إربد والكرك وجرش والطفيلة احتجاجات ليلية متفرقة في الأيام القليلة الماضية خرج خلالها مئات من نشطاء المعارضة إلى الشوارع مطالبين الحكومة بالاستقالة ووضع حد للفساد والإفراج عن أعضاء النقابة المعتقلين.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.