محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان في موقع انفجار في مدينة الصدر ببغداد يوم 16 يوليو تموز 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - قالت الشرطة ومسعفون إن 27 شخصا على الأقل قتلوا في موجة تفجيرات في أحياء ببغداد يغلب على سكانها الشيعة في أعنف يوم من الهجمات في العاصمة منذ ان اجتاح مسلحون سنة مناطق شاسعة في شمال البلاد الشهر الماضي.

وقالت المصادر إن الانفجار الأول الذي نجم عن سيارة ملغومة يقودها انتحاري تسبب في مقتل تسعة أشخاص بينهم سبعة من الشرطة عند نقطة تفتيش في حي أبو دشير في جنوب العاصمة.

وتسببت أربعة انفجارات بسيارات ملغومة أخرى في مقتل 19 شخصا في المجمل أحدها في حي البياع بجنوب غرب بغداد والآخر في حي الجهاد الغربي واثنان في حي الكاظمية بشمال بغداد الذي يضم مزارا شيعيا مهما.

وقتل شخص عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب طريق في حي السيدية الذي يقطنه خليط من السنة والشيعة في جنوب بغداد في وقت لاحق اليوم. ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجمات.

ويحاول الجيش والميليشيا الشيعية المتحالفة معه التصدي للمتشددين المسلحين السنة الذين اجتاحوا شمال العراق الشهر الماضي حتى باتوا على بعد 70 كيلومترا من بغداد.

واجتمع آية الله العظمى على السيستاني أرفع مرجع شيعي في البلاد مع نيكولاي ملادينوف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى العراق يوم السبت. واضطلع السيستاني بأنشط دور له في الحياة السياسية في عقد خلال الأزمة الحالية.

وكان السيستاني طالب السياسيين أن يختاروا حكومة جديدة دونما تأخير وحث المقاتلين على احترام حقوق كل العراقيين بصرف النظر عن الاعتبارات الطائفية أو السياسية وذلك بعد تصعيد في عمليات القتل الطائفية في الأسابيع الأخيرة.

وقال ملادينوف بعد الاجتماع "اننا على اتفاق تام مع جلالته (السيستاني) بشأن الحاجة الى تسريع عملية تشكيل الحكومة وتشكيل حكومة جديدة تكون مقبولة لكل الطوائف "

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية)

رويترز