محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قال مستشفى ومسؤولون أمنيون ان مسلحين عراقيين قتلوا سبعة على الأقل وأصابوا عشرة آخرين يوم الاربعاء في سطو على تجار ذهب في حي تقطنه أغلبية شيعية في شمال غرب بغداد.
وحذرت الحكومة العراقية من ارتفاع في مُعدل الجريمة في الآونة الأخيرة بما فيها عمليات السطو على البنوك والقتل في ساعات النهار والذي يعتقد بعض ضباط الأمن انه مُرتبط بتمرد مازال نشطا في دولة تخرج لتوها من سنوات الحرب.
وقال شهود عيان ان المسلحين اقتحموا بعض متاجر الذهب في سوق بحي الشعلة واستخدموا الأسلحة الصغيرة في قتل بعض أصحاب المتاجر وألقوا قنابل عند مغادرتهم لتسهيل خروجهم من المنطقة.
وقال ابو سجد الذي أُصيب في ساقه من مستشفى "كانوا يطلقون النار في كل اتجاه...كان هناك الكثير من الفوضى".
وقال أحد شهود رويترز ان الدماء لطخت الأرضيات خارج بعض المتاجر.
وقال مسؤولون أمنيون ان سبعة أشخاص قُتلوا. وأكد مسؤول صحي ان سبعة جثث وصلت الى مستشفى محلي الى جانب عشرة أشخاص أُصيبوا بجروح. وقالت الشرطة في البداية ان ثمانية أشخاص قتلوا وان 14 أُصيبوا.
وقال مركز عمليات بغداد في بيان ان ستة جنود وضابطا قبض عليهم أيضا لفشلهم في حماية المنطقة.
وفي يوليو تموز قام لصوص بنوك بسطو مسلح في بغداد وفروا بنحو سبعة ملايين دولار وقتلوا ثمانية أشخاص. وألقي القبض على اللصوص فيما بعد.
وشهد العراق تراجعا كبيرا لأعمال العنف خلال الثمانية عشر شهرا المنصرمة بعد ان أرسلت واشنطن آلاف الجنود الاضافيين واقامت تحالفات مع زعماء العشائر لمقاومة التمرد ولكن ما زالت بغداد ومناطق أخرى مختلطة عرقيا ودينيا شمالي العاصمة تتعرض لهجمات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز