محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة جهاز الاستخبارات في الشرطة النرويجية بنديكتي بيورنلاند (في المنتصف) ووزير العدل والامن العام اندريز انوندسين (الى اليسار) ورئيس قوة الشرطة فيدار ريفيك خلال مؤتمر صحفي في اوسلو يوم الخميس - رويترز. (تنويه للمحررين: حصلت رويترز على الصورة من طرف ثالث ولا يجوز استخدامها داخل النرويج ولا تستخدم في اغراض تجارية).

(reuters_tickers)

اوسلو (رويترز) - قالت رئيسة جهاز الاستخبارات في الشرطة النرويجية بنديكتي بيورنلاند يوم الخميس إن جماعة إسلامية متشددة لها صلة بسوريا ربما تخطط لشن هجوم في البلاد.

وقالت بيورنلاند في مؤتمر صحفي "لدينا أيضا معلومات تشير إلى أن أي عمل إرهابي ضد النرويج ربما يحدث قريبا ربما في غضون أيام قليلة" رافضة الكشف عن مصادر المعلومات.

وأضافت "الأشخاص (الواردة أسماؤهم في التهديد) شاركوا في القتال في سوريا."

وتعمل النرويج -وهي عضو في حلف شمال الأطلسي- للقضاء على أنشطة المتشددين على أراضيها واعتقلت في مايو أيار الماضي ثلاثة أشخاص يشتبه في مساعدتهم للدولة الإسلامية (أو ما يعرف سابقا بالدولة الإسلامية في العراق والشام) وهي إحدى المجموعات المتشددة المتأثرة بفكر القاعدة.

وفي مايو أيار الماضي أيضا قال رئيس استخبارات السويد إن التهديد الأمني الأكبر للبلاد ينبع من حوالي 200 اسلامي قد يشاركون في هجمات مسلحة بينهم شبان تطرفوا بعد القتال في سوريا.

ويبدو أن الدول الاسكندنافية لم تعد منيعة أمام هجمات المتشددين وهذا ما أظهره هجوم انتحاري فاشل قبل أربع سنوات في ستوكهولم وإدانة ثلاثة سويديين في عام 2012 لتخطيطهم لقتل أشخاص يعملون في صحيفة دنمركية بعد نشرها رسوما كاريكاتيرية عن الرسول محمد في عام 2005.

وقالت بيورنلاند إن النرويج تلقت على الدوام مثل هذه التهديدات ولم يتضح أن أيا منها ذو مصداقية ولكن التحقيق الأولي في المزاعم الحالية عزز من مصداقيتها.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

رويترز