محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كيري بعد اجتماع في فيينا يوم 14 يوليو تموز 2014. تصوير: هانز بيتر بادر - رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - كانت الصدفة سببا في الاستماع الى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بطريق الخطأ يوم الأحد وهو يعبر عن قلقه على ما يبدو لمقتل مدنيين خلال الحملة الإسرائيلية على غزة.

وفي حوار تسرب عبر مكبر صوت مفتوح قبل إجراء مقابلة ألقى كيري ما يبدو أنه تعليق تهكمي عن إصرار إسرائيل على أنها تبذل اقصى ما في وسعها لتفادي سقوط قتلى وجرحى من المدنيين في العملية ضد نشطاء حماس.

وقال خلال مكالمة هاتفية "يا لها من عملية دقيقة. يا لها من عملية دقيقة."

وفي حين تقول واشنطن إن اسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها في مواجهة هجمات الصواريخ التي تطلق من غزة فإن دبلوماسيين أمريكيين دعوا الإسرائيليين الى الالتزام بالدقة في الاجتياح البري الذي بدأ يوم الخميس.

وقتل اكثر من 60 فلسطينيا يوم الاحد بينهم نساء وأطفال حين قصفت اسرائيل حي الشجاعية في غزة واشتبكت مع نشطاء. وقتل 13 جنديا اسرائيليا.

ومن المتوقع أن يتوجه كيري الى الشرق الأوسط قريبا للمساعدة في التوصل الى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال كيري في تعليقه المسرب وهو بتحدث مع أحد مساعديه على ما يبدو "يجب أن نذهب الى هناك. أعتقد يا جون أن علينا الذهاب الليلة. أعتقد أن من الجنون الجلوس دون أن نفعل شيئا."

وحين طلب من كيري تفسير تعليقاته لم ينتقد اسرائيل وأكد حقها في الدفاع عن نفسها.

وقال "رد فعلي هو رد فعل أي شخص فيما يتعلق بالأطفال الصغار والمدنيين. لكن الحرب قاسية."

وتتهم اسرائيل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باستخدام المدنيين كدروع بشرية بإطلاقها الصواريخ من مناطق سكنية وأرسلت قوات برية الى قطاع غزة بعد حملة من القصف الجوي والبحري والمدفعي استمرت عشرة ايام.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز