تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الصليب الأحمر يأمل في استئناف عمليات الإجلاء الطبي في الغوطة بسوريا

أمرأة وطفلها ينقلان بسيارة اسعاف خلال الاجلاء الطبي من بلدة بالغوطة الشرقية إلى دمشق يوم الأربعاء. تصوير: بسام خابيه - رويترز.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن أملها في استئناف عمليات إجلاء الأشخاص الذين يعانون من إصابات خطيرة من أكبر منطقة تخضع للحصار في سوريا بعد إجلاء بعض الأفراد من المنطقة القريبة من دمشق يوم الأربعاء.

وشملت عملية الإجلاء، التي بدأت يوم الثلاثاء بعد اتفاق بين دمشق وجماعة من المعارضة المسلحة، السماح لبعض المرضى بمغادرة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة مقابل إطلاق المعارضين سراح بعض المحتجزين لديهم.

وأعربت وكالات إغاثة دولية عن قلقها إزاء بنود الاتفاق.

وقال يان إيجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "ليس اتفاقا جيدا إذا بادلوا الأطفال المرضى بالمحتجزين... هذا يعني أن الأطفال يصبحون صفقة مساومة في بعض الصراعات العنيفة".

وقالت فاليري بيتيبيير، منسقة عمليات الصليب الأحمر في المنطقة، إن اللجنة الدولية تواصل الإصرار على عدم استخدام العمل الإنساني كصفقة للمساومة.

والشهر الماضي دعت الأمم المتحدة القوى العالمية للمساعدة في ترتيب عملية إجلاء طبي تشمل 500 شخص من بينهم 167 طفلا من الغوطة الشرقية، ووصفتها بأنه "حالة طوارئ إنسانية".

وتشير تقديرات المنظمة الدولية إلى أن 400 ألف مدني تحاصرهم قوات الرئيس بشار الأسد في الغوطة الشرقية.

والمنطقة عبارة عن جيب مكتظ بالسكان يضم عدة بلدات ومزارع وهي معقل المعارضة المسلحة الوحيد بالقرب من العاصمة دمشق. وألحق الجيش السوري الهزيمة بشكل مطرد بجيوب المعارضة المسلحة في غرب سوريا خلال العام الماضي بمساعدة القوات الجوية الروسية والفصائل المسلحة المدعومة من إيران.

وهناك تقارير متباينة عن عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم.

وكانت قناة الإخبارية السورية الرسمية أعلنت يوم الخميس إجلاء 35 حالة طبية من قبل الهلال الأحمر العربي السوري وإطلاق سراح 34 شخصا يحتجزهم المعارضون.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن الهلال الأحمر العربي السوري بدأ في إجلاء 29 حالة طبية خطيرة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء. وقالت بيتيبيير يوم الخميس إنه تم إجلاء 16 شخصا حتى الآن.

وقالت الجمعية الطبية السورية الأمريكية على تويتر إن 12 طفلا تم إجلاؤهم من المنطقة الليلة الماضية لتلقي الرعاية الطبية في مستشفيات بدمشق. وكانت قالت في وقت سابق إنه تم إجلاء أربعة يوم الثلاثاء.

وقال ياسر دلوان رئيس المكتب السياسي لجماعة جيش الإسلام في الغوطة يوم الأربعاء إن الهلال الأحمر العربي السوري توسط بين دمشق والمعارضة من أجل إتمام اتفاق المبادلة.

وقال "اشتغلنا على إخراجهم عبر الهلال الأحمر... عم نشتغل إنه نطلع باقي الحالات اللي هي عددها 500 تقريبا". وأضاف أنه لا مؤشر على السماح بالمزيد من عمليات الإجلاء.

ويوم الأحد قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده تعمل مع روسيا، حليفة الأسد، بشأن عمليات الإجلاء. وتدعم أنقرة بعض فصائل المعارضة المسلحة في الحرب السورية.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء الرسمية يوم الخميس إن مئات "المختطفين" لا يزالون في الغوطة الشرقية وأغلبهم نساء وأطفال.

(إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك