محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو(الصومال) (رويترز) - قال رئيس لجنة الانتخابات في الصومال إن الانتخابات البرلمانية المؤجلة ستجرى بين يومي 23 أكتوبر تشرين الأول والعاشر من نوفمبر تشرين الثاني بعد أن تأجلت للمرة الثانية بسبب خلافات حول عملية الاختيار.

وأضاف عمر محمد عبدلي في مؤتمر صحفي في وقت متأخر يوم الاثنين أنه كان من المقرر أن يبدأ التصويت لاختيار من يشغل مقاعد البرلمان البالغ عددها 275 مقعدا مطلع الأسبوع لكن قوائم المرشحين لم تستكمل.

وقال إن التحديات التي أدت للتأجيل كانت سياسية وأمنية وتتعلق بإدارة ميزانية الانتخابات وإن زعماء العشائر لم يستكملوا قائمة مرشحيهم.

وأضاف أن انتخابات الرئاسة ستجرى في 30 نوفمبر تشرين الثاني على أن يتم اختيار رئيس البرلمان وأعضاء المجلس الأعلى للبرلمان في 23 نوفمبر تشرين الثاني.

والصومال في حالة حرب منذ 1991 وقالت الحكومة إن تهديد حركة الشباب الصومالية التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة منعها من تنظيم الانتخابات على أساس التصويت الفردي.

ودعت الشباب أتباعها إلى قتل زعماء العشائر والمسؤولين والنواب الذين يشاركون في الانتخابات البرلمانية ومهاجمة مراكز الاقتراع.

ومن المقرر أن يختار نحو 14 ألف شخص يمثلون الولايات الاتحادية في الصومال المشرعين الجدد. وانتخب 135 شيخا أعضاء البرلمان المنتهية ولايته في 2012.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز