محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قال مشرع لرويترز يوم الخميس إن الصومال أطلق سراح وزير سابق ومعارض شرس للحكومة دون توجيه أي اتهامات له بعدما قضى يومين في الحبس في أعقاب اعتقاله بسبب مزاعم خيانة.

جاء القبض على عبد الرحمن عبد الشكور، وكان مرشحا في انتخابات الرئاسة التي أجريت في فبراير شباط وفاز بها الرئيس محمد عبد الله محمد، في أعقاب ضغوط متزايدة على الرئيس والحكومة المدعومة من الأمم المتحدة لوضع نهاية لتمرد إسلامي.

وقال المشرع مهاد صلاد لرويترز "أطلقوا سراح الوزير السابق عبد الرحمن عبد الشكور عند منتصف الليلة الماضية".

وأضاف أنه وزملاء آخرين والوزير السابق عبد الشكور سيتوجهون إلى المحكمة يوم الخميس "للاضطلاع على الأدلة التي على أساسها ألقي القبض على عبد الشكور".

وخلال الشهور القليلة الماضية، صعدت حركة الشباب المتشددة الضغط على الحكومة إذ نفذت تفجيرات كبيرة ضد مدنيين ومواقع عسكرية في العاصمة مقديشو ومناطق أخرى.

وتقاتل الحركة لطرد قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي (أميصوم) والإطاحة بالحكومة وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وخلال مؤتمر صحفي بعد اعتقال عبد الشكور وصف النائب العام أحمد علي طاهر منزل عبد الشكور بأنه مقر للمعارضة ونقطة تجمع لأشخاص "يريدون انهيار الحكومة".

وفي وقت مبكر يوم الخميس نصب مقاتلو الشباب كمينا لثلاث مركبات تابعة لوحدة القوات الخاصة في الجيش على طريق بين مقديشو وبلدة ونلوين.

وقالت الحركة إنها استولت على المركبات الثلاثة بينما ذكر سكان أنهم رأوا عربتين تشتعل فيهما النيران.

وقال رائد الشرطة أحمد نور لرويترز إن الشباب استهدفت القافلة بقنبلة زرعت على الطريق قبل أن تنصب لها الكمين.

وتابع "أرسلنا تعزيزات للمنطقة لكننا نعتقد أن عددا كبيرا من القتلى سقط في الجانبين".

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب "نصبنا كمينا لما يسمى بالقوات الخاصة للجيش واستولينا على سياراتهم".

ويعاني الصومال من غياب القانون والفوضى منذ بداية تسعينيات القرن الماضي في أعقاب الإطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز