محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ثابتة مأخوذة من لقطات تلفزيونية لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وهو يدلي ببيان من بغداد يوم 24 سبتمبر أيلول 2017. صورة من تلفزيون رويترز.

(reuters_tickers)

بغداد/أربيل (العراق) (رويترز) - طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السلطات الكردية يوم الأربعاء "بإلغاء" نتيجة الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري في شمال العراق يوم الاثنين كشرط للحوار للتوصل لحل لأزمة آخذة في التفاقم.

وجدد العبادي في كلمة أمام البرلمان إنذاره لمسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق بتسليم السيطرة على مطارين دوليين إلى بغداد بحلول يوم الجمعة وإلا سيفرض العراق حظرا على الرحلات الجوية الدولية المباشرة إلى المنطقة الكردية.

وصوت الناخبون في شمال العراق بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال. ويعارض العراق وتركيا وإيران بشدة أي حديث عن انفصال. وضغطت الولايات المتحدة على الزعماء الأكراد لإلغاء الاستفتاء.

وقال العبادي للبرلمان إن الحكومة لن تدخل في حوار بشأن نتيجة الاستفتاء وإذا أراد الأكراد بدء محادثات فعليهم إلغاء الاستفتاء وما يترتب عليه.

وقوبل طلب العبادي بالرفض من مولود مراد وزير النقل في حكومة إقليم كردستان يوم الأربعاء. وقال الوزير في مؤتمر صحفي بمدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان إن السيطرة على المطارين واستمرار الرحلات الدولية المباشرة إلى أربيل ضروري للحرب على متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول الزعماء الأكراد إن الاستفتاء يهدف إلى منحهم تفويضا للدخول في محادثات بشأن انفصال سلمي لمنطقتهم مع بغداد وإيران الجارتين القويتين للعراق.

وعبر مراد عن أمله في حل الأزمة بحلول يوم الجمعة وقال إنها ستضر باقتصاد كردستان.

وأرسلت هيئة الطيران المدني العراقية إخطارا يوم الأربعاء إلى خطوط الطيران الأجنبية لإبلاغها بأن الرحلات الجوية الدولية إلى مطاري أربيل والسليمانية بشمال العراق ستتوقف اعتبارا من الساعة 1500 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة على أن تستمر الرحلات الداخلية فحسب.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز