محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي (في المنتصف) خلال اجتماع في الموصل يوم الاحد. صورة لرويترز من المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

(reuters_tickers)

الموصل (رويترز) - أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رسميا يوم الاثنين النصر على تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل فيما يمثل أكبر هزيمة للتنظيم المتشدد منذ إعلانه قيام خلافة قبل ثلاث سنوات.

وقال العبادي في خطاب عبر التلفزيون الرسمي "أعلن من هنا وللعالم أجمع انتهاء وفشل وانهيار دولة الخرافة والإرهاب الداعشي الذي أعلنه الدواعش من هنا من مدينة الموصل قبل ثلاث سنوات".

ويمثل سقوط الموصل فعليا نهاية الشطر العراقي من خلافة تنظيم الدولة الإسلامية التي تضم أيضا مناطق في سوريا. ولا يزال التنظيم يسيطر على أراض إلى الغرب والجنوب من المدينة.

كان تحالف من 100 ألف مقاتل من القوات الحكومية العراقية ومقاتلي البشمركة الكردية والفصائل الشيعية المسلحة قد بدأ الهجوم لاستعادة المدينة من المتشددين في أكتوبر تشرين الأول بدعم جوي وبري كبير من تحالف تقوده الولايات المتحدة.

ووجه العبادي، الذي كان يرتدي زيا عسكريا أسود ويحيط به قادة أمنيون، الشكر إلى القوات والتحالف. لكنه حذر من أن التحديات لم تنته بعد.

وقال قبل أن يرفع العلم العراقي "أمامنا أيضا مهمة أخرى، مهمة الاستقرار ومهمة البناء ومهمة تطهير خلايا داعش وهذا عمل يحتاج إلى جهد استخباري وجهد أمني وإلى وحدة الكلمة ووحدة الصف كما توحدنا في قتال داعش. علينا أن نتوحد في إعادة الاستقرار لهذه المناطق وعودة النازحين وإعمار جميع المناطق التي حررناها".

وشرد القتال قرابة 900 ألف من السكان ويُعتقد أيضا أن آلاف المدنيين قتلوا.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز